صفقة عسكرية بين تركيا وسلطنة عمان تقلب موازين القوى في منطقة الخليج

صفقة عسكرية بين تركيا وسلطنة عمان تقلب موازين القوى في منطقة الخليج
  قراءة
الدرر الشامية:

أماط موقع "تاكتيكال ريبورت" الاستخباري الأمريكي، اللثام عن مساعي تركيا لعقد صفقة عسكرية كبرى مع سلطنة عمان، من شأنها أن تقلب موازين القوى في منطقة الخليج.

وذكر الموقع الاستخباري في تقرير له أن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، يسعى لتسويق أحدث غواصات تركيا العسكرية لسلطنة عمان.

ونقل الموقع عن مصادر وصفها بالمطلعة قولها إن "أردوغان" يحاول الاستفادة من خطط البحرية العُمانية لتطوير قدراتها خلال السنوات الخمس المقبلة، وفق رؤية السلطان هيثم الجديدة.

وأضافت المصادر أن الرئيس التركي سبق أن أشار أكثر من مرة إلى أنه سيسعى إلى تسويق نموذج خاص من الغواصة "بيري ريس" تركية الصنع إلى البحرية العُمانية.

ويشار إلى أنه في يناير/كانون الثاني الماضي، وفي احتفالٍ أقيم في حوض بناء السفن غولجوك شمال غرب تركيا، دخلت "بيري ريس" وهي أول غواصة تمّ تطويرها كجزء من المشروع التركي الجديد للغواصات والذي يسعى لتعزيز قدرات البحرية التركية في بحر إيجه والبحر المتوسط.

وحافظت عُمان على علاقاتها مع تركيا في عهد السلطان الراحل قابوس بن سعيد، ثم تطورت العلاقات بشكل أكبر في عهد السلطان الحالي، هيثم بن طارق الذي تولى مقاليد الحكم في يناير/كانون الثاني 2020.

ففي أغسطس/آب الماضي، استكملت شركة تركية للصناعات الدفاعية تسليم مدرعات "بارس" العملاقة محلية الصنع إلى سلطنة عُمان، في إطار عقد أبرم في 20 سبتمبر/أيلول 2015.

وقالت وكالة "الأناضول" إن شركة "FNSS" التركية استكملت تسليم 172 مدرعة من طراز "Pars III 8x8" و"Pars III 6x6" للقوات العمانية، بعدما كانت قد سلمت الدفعة الأولى منتصف عام 2017، كما سلمت أيضًا مدرعات للاستطلاع والرصد والتحكم والإنقاذ والصيانة والتحصين والاتصال.

وكانت المدرعة المذكورة قد استعرضت مهاراتها في ساحة اختبارات ورماية تابعة للقوات البرية العُمانية في مدينة "نزوى"، بحضور قادة عسكريين رفيعي المستوى.

ويأتي التقارب العسكري بين تركيا وسلطنة عمان في الوقت الذي تشهد فيه العلاقات التركية مع السعودية والإمارات والبحرين توترًا خلال السنوات الثلاث الماضية.

وكان قد أشعل تصريح للرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، من الدوحة، حول أهمية الوجود العسكري التركي في قطر على استقرار المنطقة الخليج، جدلًا واسعًا في الأوساط الخليجية.

وقال "أردوغان"، الخميس الماضي، إن التواجد العسكري لبلاده في قطر "يخدم الاستقرار والسلام في منطقة الخليج"، على حد تعبيره.

وأضاف الرئيس التركي إنه "يجب ألا ينزعج أحد من تواجد تركيا وجنودها في الخليج، باستثناء الأطراف الساعية لنشر الفوضى"، وفقًا لما نقلته وكالة أنباء "الأناضول" التركية الرسمية.













تعليقات