لاجئة سورية تحصد جائزة غير مسبوقة في ألمانيا..وهذا السبب

انجيلا ميركل تكرّم لاجئة سورية في ألمانيا
  قراءة
الدرر الشامية:

احتفت الحكومة الألمانية بالمهاجرة السورية "بجين الحسن"، ومنحتها الجائزة الوطنية للاندماج لعام 2020.

وأقيم حفل التكريم للمهاجرة السورية في دار المستشارية الألمانية في برلين، الاثنين الماضي، بحضور المستشارة أنجيلا ميركل، ومفوضة شؤون الاندماج في الحكومة الألمانية "أنيته فيدمان-ماوتس"، ومسؤولين آخرين رفيعي المستوى.

المشروع الذي استحقت عليه "بجين" جائزة الاندماج الوطنية الألمانية لعام 2020 هو "تعلّم مع بجين"، وهو عبارة عن مجموعة على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك. تعمل "بجين" من خلاله على تمكين ودعم المتحدثات باللغة الكردية من اللاجئات والمهاجرات، عن طريق شرح قواعد اللغة الألمانية، وتقديم معلومات لهن عن الحياة اليومية في ألمانيا.

وتنحدر "بجين" من مدينة القامشلي شمال شرقي سوريا، وتتحدث العربية والكردية والإنكليزية والألمانية بطلاقة.

وقالت "بجين" في حوار مع "مهاجر نيوز": "شعور جميل، ولكن الجائزة ألقت على كاهلي المزيد من الشعور بالمسؤولية كوني أصبحت تحت الأضواء. التكريم قبل أن يكون لي هو للعمل الذي يخدم المهاجرين والمرأة بشكل خاص".

وأضافت "بجين" إنها أطلقت المشروع التطوعي في بداية أزمة كورونا، في آذار/مارس الماضي، مشيرة أن الدافع اللحظي كان مكوث السيدات في البيت وعدم قدرتهن على الذهاب إلى دورات تعليم اللغة بفعل الجائحة.

حصلت "بجين" على البكالوريس في الاقتصاد من جامعة دمشق، وبعد وصولها ألمانيا عام 2014 تعلمت اللغة ومن ثم نالت شهادة الماجستير في إدارة الأعمال من جامعة ألمانية.

يذكر أن ألمانيا استقبلت أكثر من 1.1 مليون طالب لجوء خلال عامي 2015 و2016، ولا يزال هذا الموضوع يتسبب في إحداث شقاق في المجتمع الألماني حتى الآن.

وتسعى الحكومة الألمانية على إدماج اللاجئين في المجتمع وسوق العمل وأصدرت عدة قوانين ووضع خطط، آخرها كان في نهاية تموز/يوليو الماضي، عندما أقرت الحكومة أجزاء جديدة من خطة العمل الوطني للاندماج الرامية لتسريع وتيرة إدماج اللاجئين في سوق العمل.













تعليقات