بعد تطبيع الإمارت والبحرين.. اجتماع دولي حساس بمشاركة 4 دول كبرى في سلطنة عمان

بعد تطبيع الإمارت والبحرين.. اجتماع دولي حساس بمشاركة 4 دول كبرى في سلطنة عمان
  قراءة
الدرر الشامية:

تشهد سلطنة عمان، اليوم الخميس، اجتماعًا دوليًا حساسًا بمشاركة وزراء أربعة دول كبرى والاتحاد الأوروبي، والذي يأتي بعد تطبيع العلاقات بين الإمارات والبحرين مع كيان الاحتلال الإسرائيلي.

ويعقد في سلطنة عمان، اجتماع يضم وزراء خارجية الأردن ومصر وفرنسا وألمانيا وممثل الاتحاد الأوروبي لبحث سبل دعم عملية السلام بين إسرائيل والفلسطينيين.

وقالت وزارة الخارجية الأردنية: إن "وزراء خارجية الأردن ومصر وفرنسا وألمانيا وممثل الاتحاد الأوروبي سيعقدون في عمان اجتماعًا لبحث سبل دعم العملية السلمية في الشرق الأوسط باتجاه التوصل لسلام عادل وشامل ودائم في المنطقة".

وأشارت إلى أنه "الاجتماع الثالث من نوعه؛ إذ عُقد الأول في ميونخ في شهر شباط/فبراير 2020، والثاني في تموز/يوليو الماضي عبر آلية الاتصال المرئي".

وتوقفت مفاوضات السلام بين الجانبين الإسرائيلي والفلسطيني عام 2014، وقد رفض الفلسطينيون مبادرات الإدارة الأميركية لاستئنافها واتهموها بالانحياز لإسرائيل خصوصًا بعد اعتبار الإدارة الأميركية القدس عاصمة للدولة العبرية.

ويطالب الفلسطينيون بإقامة دولتهم المستقبلية على أساس حدود عام 1967، على أن تكون القدس الشرقية عاصمة لها، كما يطالبون بعودة نحو 760 ألف فلسطيني هاجروا أو نزحوا من ديارهم منذ حرب عام 1948 التي مهدت لقيام دولة إسرائيل.













تعليقات