رامي مخلوف يرد على أخطر اتهام ضد والده.. ويوجه رسالة جديدة لـ"الأسد"

رامي مخلوف يرد على أخطر اتهام ضد والده.. ويوجه رسالة جديدة لـ"الأسد"
  قراءة
الدرر الشامية:

ردَّ رامي مخلوف، رجل الأعمال السوري، على أخطر اتهام موجه إلى والده بعد وفاته، ووجه في الوقت نفسه رسائل جديدة إلى ابن خاله رئيس النظام السوري بشار الأسد.

وقال "مخلوف" في منشور مطول على صفحته في "فيسبوك": "نحن أصحاب نعمة (والحمدلله) أبًا عن جد فكل ما ذُكِر من كلام افتراءِ بمجال النفط وغيره عاري عن الصحة".

وأضاف: "فمن المعروف أن النفط السوري هو مع الدولة السورية حصرًا، على كل حال العمل ليس عيبًا ولكن سرقة الناس والتعدي على أموالهم وأرزاقهم وأعراضهم هو العيب والحرام".

واستخدم رامي مخلوف،  أسلوب الدفاع عن الفقراء والمساكين ليوجه رسائل إلى خصومه، وسرد تاريخ عائلته في الساحل السوري، قبل انسحاب العثمانيين من سوريا في عام 1918.

وختم "مخلوف"، بقوله: "نصيحتي لكل من أساء التعبير بحقنا على بعض مواقع التواصل الاجتماعي احذروا الإساءة إلى المؤمنين المحسنين ولا توجّهوا التهم إلا بعد التأكد مما تقولون لأن لكم أهل وأولاد".

وكان فراس طلاس، ابن وزير الدفاع السوري الأسبق مصطفى طلاس، كشف سابقًا أن محمد مخلوف استعان بخبراء من لبنان وبريطانيا، في تأسيس إمبراطورية مالية استندت إلى مبيعات النفط.

وأشار "طلاس" في مقابلة مع قناة "روسيا اليوم"، إلى أن محمد مخلوف "كان يفرض على أي جهة تريد شراء النفط من سوريا أن تدفع له نسبة تقدر بـ7% من قيمة الصفقة مستفيدًا من سطوة نفوذ عائلة الأسد".













تعليقات