سلطنة عمان تقلب طاولة السياسة الخليجية.. على وقع خلافات السعودية والإمارات مع فلسطين

سلطنة عمان تقلب طاولة السياسة الخليجية.. على وقع خلافات السعودية والإمارات مع فلسطين
  قراءة
الدرر الشامية:

قلبت سلطنة عمان طاولة السياسة الخليجية المتبعة في الوقت الراهن، وذلك على وقع الخلافات التي طفت على السطح بين السعودية والإمارات والبحرين من جهة، والسلطة الفلسطينية من جهةٍ ثانية.

وأكدت مصادر خليجية، أن سلطنة عمان رفضت الضغوط الإماراتية - السعودية التي تمارس على السلطنة الفلسطينية، وعبرت عن رفضها لبيان مجلس التعاون الخليجي الأخير.

وفي السياق، استعرض نائب رئيس الوزراء لشئون مجلس الوزراء بسلطنة عمان، فهد بن محمود آل سعيد؛ هاتفيًا، مع رئيس الوزراء الفلسطيني محمد اشتية، آخر تطورات المنطقة.

وأكد "آل سعيد"، وقوف السلطنة الدائم مع الإجماع العربي وما تبلور عنه من مبادرات حيال القضية الفلسطينية للتوصل إلى حلول عادلة تُنهي الصراع القائم في تلك المنطقة والتفرغ للتعمير والتطوير الذي تحتاجه الأجيال حاضرًا ومستقبلًا.

من جانبه، نقل اشتية تحيات الرئيس الفلسطيني محمود عباس لسلطان عمان هيثم بن طارق، وحكومته والشعب العماني الشقيق، مؤكدًا عمق العلاقات الفلسطينية العمانية.

وتشهد الفترة الحالية توترات غير مسبوقة بين الإمارات والسعودية من جهة والسلطنة الفلسطنية من جهة ثانية، بعد تطبيع أبو ظبي الرسمي مع تل أبيت، واتجاه الرياض البطيئ لنفس الخطوة مستقبلًا.













تعليقات