هل تعمدت الممثلة "دانا جبر" نشر صورها الإباحية لتشويه الثورة السورية وتتصدر التريند؟

هل تعمدت الممثلة "دانا جبر" نشر صورها الإباحية لتشويه الثورة السورية وتصدر التريند؟
  قراءة
الدرر الشامية:

شهدت القضية التي تصدرت التريند السوري والعربي للممثلة السورية الموالية لـ"الأسد"، دانا جبر، تطورات جديدة بعد أن كشف مخترق هاتفها عن نواياه الحقيقة.

وبدأت قصة الممثلة دانا جبر اليومين الماضيين، بعد نشر صور عارية لها وأخرى خادشة للحياء، ومقاطع جنسية لها من جانب حسابات مجهولة جعلها تتصدر التريند السوري والعربي.

واعتمد مخترق هاتف "دانا جبر" على سياسة التشويق مع المتابعين بنشر بعض الصور وأجزاء من الفيديوهات، واعدًا بنشر المزيد في حال وصلت حسابه بانستجرام إلى مئات آلاف المتابعين.

وصدر بيان من مكتب الممثلة الموالية لـ"الأسد"، دانا جبر، يقول إنها "تتعرض لحملة تشويه شرسة لسمعتها من قبل شخص مجهول، في محاولة ابتزاز واضحة للنيل من سمعتها ونجوميتها".

وشكك البيان الصادر عن دانا جبر، في الصور المنشورة بقوله: "إن ما يتم نشره من صور خاصة بها، هي صور قديمة جدًا وصور شخصية بحتة غير معدة للتداول أو النشر وبعضها تعرض لتشويه وتركيب وتعديل".

تشويه الثورة السورية

وعاد مخترق هاتف دانا جبر، لتوضيح أهدافه الحقيقة من عمليات الابتزاز بنشر صورها الإباحية، بأن يرغب في الحصول على أموال طائلة منها، لدعم النازحين السوريين.

وعقب ذلك، بدأ مكتب دانا جبر الإعلامي باستخدام حسابات وهمية، بزعم أن شباب من ثوار سوريا اخترقوا هاتفها، وهو ما فسره ناشطون أنه قد تكون هي من سربت الصور لتشويه الثورة والمعارضة وتتصدر التريند.













تعليقات