الأردن على صفيح ساخن بسبب الصورة التي هزت عرش "بن زايد"

الأردن على صفيح ساخن بسبب الصورة التي هزت عرش "بن زايد"
  قراءة
الدرر الشامية:

اشتعلت مواقع التواصل الاجتماعي في الأردن، بسبب إقدام السلطات على اعتقال الرسام الكاريكاتيري الأردني المعروف، عماد حجاج، الذي أهان ولي عهد أبو ظبي محمد بن زايد.

وتصدر هاشتاج "الحرية لحجاج عماد" الترند في الأردن؛ حيث طالب ناشطون ورواد مواقع التواصل الاجتماعي بالإفراج عنه بعد توقيفه بسبب انتقاده اتفاق التطبيع بين الإمارات وإسرائيل.

وأعاد الناشطون ورواد مواقع التواصل نشر رسومات عماد حجاج داخل الهاشتاج، مطالبين بسرعة الإفراج عنه، كونه يعبر عن رأيه في قضية تهم الوطن العربي.

ودعا صحفيون وناشطون حقوقيون في الأردن إلى وقفة تضامنية، أمام قصر العدل في العاصمة عمّان، للمطلبة بالإفراج الفوري عنه، وتمسكهم بحرية التعبير.

وكان الرئيس التنفيذي لمركز حماية وحرية الصحفيين بالأردن، نضال منصور، قال إن السلطات الأمنية أوقفت رسام الكاريكاتير، عماد حجاج، على خلفية منشور خاص به.

وأضاف "منصور": أنه "تواصل مع وزير الداخلية، وتم إبلاغه بأن القضية مخالفة بموجب قانون الجرائم الإلكترونية، دون أن يوضح السبب المباشر لاعتقاله".

ورسم حجاج كاريكاتيرًا هاجم فيه ولي عهد أبوظبي، محمد بن زايد، على خلفية اتفاق التطبيع الأخير، ورفض الاحتلال تزويد الإمارات بطائرات أف-35 رغم التطبيع. 













تعليقات