الإمارات تستفز تركيا بإجراء عسكري مفاجئ شرق المتوسط

الإمارات تستفز تركيا باجراء عسكري مفاجئ في شرق المتوسط
  قراءة
الدرر الشامية:

كشفت وسائل إعلام تركية، اليوم السبت، عن إجراء عسكري مفاجئ للإمارات في شرق البحر المتوسط، في تصعيد جديد ضد تركيا في المنطقة.

وذكرت صحيفة "حرييت" أن الإمارات التي تعمل على تعميق تعاونها مع مصر واليونان، ضد تركيا في البحر الأبيض المتوسط، ستجري مناورات بحرية الأيام القادمة.

وقالت صحيفة "حرييت"، إن أربع مقاتلات من طراز "إف-16" الإماراتية وصلت في قاعدة سودا الجوية في جزيرة كريت، وستجري مناورات مشتركة مع اليونان لمدة 10 أيام.

وأشارت إلى أن ذلك يأتي بعد أسبوع من مناورات مشتركة بين اليونان وفرنسا في شرق المتوسط شاركت فيه فرقاطيات ومقاتلات فرنسية.

من جهتها، قالت صحيفة "يني شفق"، إن نشر مقاتلات "إف-16" الإماراتية جاء بعد مباحثات بين رئيس الأركان اليوناني ونظيره الإماراتي مؤخرًا.

وأضافت أن مقاتلات "إف-16" الإماراتية وصلت بالفعل إلى جزيرة كريت مع فرق دعم،لافتة إلى أن ذلك يأتي بعد أيام من اتفاق التعاون المشترك بين قطر وتركيا في ليبيا.

وأشارت إلى أن هناك أنباء بأن رئيس هيئة الأركان اليوناني التقى نظيره المصري، واتفقا على إجراء مناورات ثلاثية بمشاركة الإمارات في بحر إيجة وشرق المتوسط.

وأوضحت، أن الدول الثلاث اتفقت أيضًا على تنسيق قضايا الأمن الإقليمي، وتبادل المعلومات الاستخباراتية فيما بينها.

وسبق أن حذر الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، من "أي هجوم على سفينة تركية للتنقيب عن النفط والغاز في البحر المتوسط سيستتبع "ثمنًا باهظًا".

ويشتعل الصراع بين مصر وقبرص واليونان من جهة، وتركيا من جهة أخرى على ثروات البحر المتوسط، حيث اتهمت مصر السلطات التركية "بمواصلة اتخاذ إجراءات أحادية" تزيد من حدة التوتر في المتوسط، على خلفية إرسال أنقرة سفينة ثانية إلى سواحل شمال قبرص للتنقيب عن الغاز هناك.

وكانت اليونان ومصر قد أبرمتا، الأسبوع الماضي، اتفاقية لإنشاء منطقة اقتصادية خالصة في المياه التي تحتوي على احتياطيات نفط وغاز.

وتتعارض الاتفاقية مع اتفاقية منافسة لإنشاء منطقة اقتصادية خالصة تسعى تركيا والحكومة المعترف بها دوليًا في ليبيا إلى تأسيسها، يمكن أن تمتد هذه المناطق لمسافة 200 ميل بحري.













تعليقات