الإمارات تطلق "رصاصة الرحمة" على قضية القرن في سلطنة عمان

الإمارات تطلق "رصاصة الرحمة" على قضية القرن في سلطنة عمان
  قراءة
الدرر الشامية:

أطلقت دولة الإمارات "رصاصة الرحمة" على قضية القرن في سلطنة عمان، وسط مناشدات للجهات الرسمية في السلطنة بالتدخل في القضية.

وأكدت منظمة "نحن نسجل" الحقوقية، أن المحكمة الإتحادية العليا بأبوظبي رفضت، اليوم الثلاثاء، الاستئناف على الحكم الصادر بحق المعتقل العماني في الإمارات عبدالله الشامسي وأيدت حكم بالسجن المؤبد عليه صدر أمس.

من جانبها، أكدت والدة الموقوف عبد الله الشامسي على حسابها في موقع "تويتر" خبر تثبيت حكم المؤبد بحقه، طالبت بتدخل رسمي عماني عبر سفارة السلطنة في الإمارات، ووزارة الخارجية.

وكانت صحيفة "أثير" العمانية، ذكرت أنه تداول اسم عبد الله الشامسي للمرة الأولى في تموز/يوليو /عام 2017، وكان قاصرًا قانونيًا، ووصفته صحيفة "البيان" الإماراتية بـ"مهرب المخدرات" في بيان منسوب للادعاء العام العماني، وهو ما نفاه.

وأضافت الصحيفة العمانية بحسب المعلومات التي نقلته عن أسرة المعتقل: أن والد الشاب تقدم بشكوى للقضاء الإماراتي ضد عملية الإساءة والتشهير بحق نجله القاصر.

ورُفضت الدعوى التي استؤنفت ولم تُبتّ حتى اختفاء عبد الله في 18 آب/أغسطس /عام 2018، حين خرج من مكان إقامته في إمارة العين ولم يعد أو يُعرف محل إقامته طوال شهر.

وبرغم تقديم الأسرة بلاغات تغيّب للشرطة، فوجئت بمداهمة رجال الأمن منزلها بعد شهر من اختفاء ابنها وإبلاغها بأنه معتقل.

وختمت الصحيفة العمانية بأن الشاب كان متهمًا بالتواصل مع قريب له في قطر، وجرى تعذيبه نفسيًا وجسديًا لـ"الاعتراف بتشكيل خلية تجسس قطرية ضد الإمارات".












تعليقات