رئيس كتلة "الإصلاح" في الأردن يكشف سر انقلاب "الملك عبد الله" وعلاقة "بن زايد"

رئيس كتلة "الإصلاح" في الأردن يكشف سر انقلاب "الملك عبد الله" وعلاقة "بن زايد"
  قراءة
الدرر الشامية:

كشف رئيس كتلة "الإصلاح "في برلمان الأردن، عبدالله العكايلة، سر انقلاب العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني على جماعة الإخوان المسلمين، وعلاقة ولي عهد أبو ظبي محمد بن زايد.

وأكد "العكايلة" في حوار مع موقع "عربي بوست"، تغير موقف الملك عبدالله الثاني من جماعة الإخوان المسلمين بالأردن، إلى الزيارة الأخيرة التي قام بها إلى دولة الإمارات.

واتهم النائب الأردني، "أبوظبي بأنها حاولت الضغط على الأردن بأن يقف موقفًا سلبيًا من الجماعة وأن يمارس عليها التضييق عليها ويسعى لتصفيتها ووصفها بالحركة الإرهابية".

واعتبر "العكايلة" أن "سياسات هجوم الجومة على النقابات في الأردن تأتي في طليعة السياسات التي تريدها الإمارات في تضييقها على جماعة الإخوان؛ ظنًا منهم أن نقابة المعلمين تدار من قبل الجماعة".

وتشهد الساحة الأردنية تغيرات وأحداث متسارعة؛ بدءًا من إصدار محكمة التمييز حكمها القاضي بحل جماعة الإخوان المسلمين، واعتبارها جماعةً منحلةً وفاقدةً لشخصيتها الاعتبارية والقانونية.

وجاءت التغييرات بعد الزيارة الأخيرة التي قام بها العاهل الأردني الملك عبدالله إلى أبوظبي ولقائه بولي عهدها محمد بن زايد، الذي اشترط التضييق على الإخوان لمساعدة عمَّان اقتصاديًا.













تعليقات