قرارات لبنانية عاجلة ضد رئيس ميناء بيروت وآخرين بعد الانفجار المروع

قرارات لبنانية عاجلة ضد رئيس ميناء بيروت وآخرين بعد الانفجار المروع
  قراءة
الدرر الشامية:

اتخذت السطات اللبنانية قرارات عاجلة وواجبة التنفيذ، ضد رئيس ميناء بيروت ورئيس الجمارك اللبنانية ومسؤولين آخرين، لتورطهم في الانفجار المروع الذي ضرب بيروت ،مساء الثلاثاء، وراح ضحيته 135 قتيلًا وأكثر من 5 آلاف جريح.

وقرر مصرف لبنان المركزي، تجميد حسابات رئيس ميناء بيروت ورئيس إدارة الجمارك اللبنانية وخمسة آخرين بعد انفجار الميناء، بحسب وثيقة رسمية كشف "رويترز" تفاصيلها.

وذكرت الوثيقة، الصادرة بتاريخ، اليوم الخميس، (السادس من أغسطس آب) عن هيئة التحقيق الخاصة لمكافحة تبييض الأموال وتمويل الإرهاب، أن القرار سيُرسل إلى كل البنوك والمؤسسات المالية في لبنان والنائب العام لدى محكمة التمييز ورئيس الهيئة المصرفية العليا.

وأوضحت الوثيقة أن تجميد الحسابات ورفع السرية المصرفية عنها سينفذ على الحسابات المباشرة وغير المباشرة المرتبطة بالمدير العام لمرفأ بيروت حسن قريطم والمدير العام لإدارة الجمارك بدري ضاهر وخمسة آخرين منهم مسؤولون حاليون وسابقون في الميناء والجمارك.

وقال قريطم وبدري لمحطات لبنانية ،أمس الأربعاء، إن عددا من الخطابات أرسلت على مدار سنوات لجهات قضائية تطلب التخلص من المواد شديدة الانفجار المخزنة بالميناء والتي انفجرت ،يوم الثلاثاء.












تعليقات