تحرك عاجل من السلطان هيثم بن طارق عقب انفجار بيروت

تحرك عاجل من السلطان هيثم بن طارق عقب انفجار بيروت
  قراءة
الدرر الشامية:

وجه سلطان عمان هيثم بن طارق، اليوم الأربعاء، رسالة عاجلة إلى ﺍﻟﺮﺋﻴﺲ اللبناني ميشال عون، بعد انفجار بيروت والذي أودى بحياة عشرات الضحايا.

وأفادت وكالة الأنباء العمانية، بأن السلطان هيثم بن طارق بعث برقية تعزية ومواساة إلى ﺍﻟﺮﺋﻴﺲ اللبناني ميشال عون، في ضحايا الانفجار الذي وقع في مرفأ بيروت.

وتضمّنت البرقية تعازي السلطان هيثم، وصادق مواساته للرئيس اللبناني وأسر الضحايا والشعب اللبناني الشقيق، داعيًا الله تعالى أن يتغمد الضحايا بواسع رحمته ويسكنهم فسيح جناته ويلهم ذويهم الصبر والسلوان، وأن يكتب للمصابين الشفاء العاجل، ويجنب الشعب اللبناني الشقيق كل سوء ومكروه.

ووقع انفجار هائل بالقرب من وسط بيروت، أدى لمقتل أكثر من 100 شخص وإصابة أكثر من 4000 وأرسل موجات صدمة في أنحاء العاصمة اللبنانية، وتسبب بدمار واسع في المباني والمنشآت الخاصة والعامة والمركبات.

ويتوقع المسؤولون ارتفاع حصيلة القتلى بشكل كبير مع بحث فرق الانقاذ بين الأنقاض في مساحة كبيرة من المدينة لإخراج العالقين وانتشال الجثث. وهذا هو أعنف انفجار يضرب بيروت منذ سنوات وجعل الأرض تهتز حتى حسبه الناس زلزالًا.

وقال الأمين العام للصليب الأحمر اللبناني جورج كتانة، لقناة "الميادين" التلفزيونية "ما نراه مصيبة كبيرة". وأضاف "هناك قتلى ومصابون في كل مكان - في جميع الشوارع والمناطق القريبة والبعيدة عن الانفجار".

وقال وزير الداخلية اللبناني إن المعلومات الأولية تشير إلى أن مواد شديدة الانفجار مصادرة منذ سنوات ومخزنة هناك قد انفجرت. وقال لاحقًا لتلفزيون الجديد إن مادة النترات كانت مخزنة هناك منذ 2014.

جاء الانفجار قبل ثلاثة أيام من إصدار محكمة مدعومة من الأمم المتحدة قرارها في محاكمة أربعة أشخاص، مشتبه فيهم من حزب الله في تفجير وقع عام 2005، وأدى لاغتيال رئيس الوزراء السابق رفيق الحريري و21 شخصًا. واغتيل "الحريري" في انفجار كبير كان مصدره سيارة مفخخة.












تعليقات