ألمانيا تعلن عن خبر صادم بشأن "لمِّ شمل" عائلات اللاجئين

ألمانيا تعلن عن خبر صادم بشأن "لم شمل" عائلات اللاجئين
  قراءة
الدرر الشامية:

كشفت وزارة الخارجية الألمانية، اليوم الإثنين ،عن أزمة جديدة تواجه اللاجئين الذي ينتظرون لمَّ شملهم مع عائلاتهم.

وذكرت وزارة الخارجية أن جائحة كورونا أدت إلى تراجع في أعداد التأشيرات الممنوحة بهدف "لم شمل العائلات" الموجودة في الخارج مع أقاربهم المقيمين في ألمانيا.

وقالت الوزارة في رد منها على سؤال حول هذا الموضوع من وكالة الأنباء الألمانية إن عدد التأشيرات الخاصة بهذا الغرض، التي أصدرتها البعثات الدبلوماسية لألمانيا في الخارج، بلغ 2753 تأشيرة في الفترة بين آذار/مارس وحزيران/ يونيو الماضيين.

وكان عدد التأشيرات التي صدرت لهذا الغرض في الفترة بين 2016 حتى 2019، يتجاوز دائما الـ100 ألف تأشيرة سنويا، وفقا لما نشره موقع "مهاجر نيوز".

وأضافت الوزارة أن "مكاتب الجوازات والتأشيرات التابعة للعديد من البعثات الدبلوماسية لم تتمكن من العمل منذ جائحة كورونا إلا بشكل مقيد أو طارئ بسبب قيود السفر وحظر الطيران وقيود الحياة العامة المرتبطة بالجائحة في أوطان العائلات".

وكانت ألمانيا ودول أخرى في الاتحاد الأوروبي فرضت حظر دخول واسع النطاق بالنسبة لمواطني الغالبية العظمى من الدول غير المنتمية إلى التكتل، وذلك للحد من انتشار فيروس كورونا.

وجدير بالذكر أن الكثير من تأشيرات الدخول التي تمت الموافقة عليها قد انتهت صلاحياتها بسبب قيود السفر. إذ غالبا ما تكون صلاحية التأشيرة ثلاثة أشهر فقط. لهذه الحالات، هناك إمكانية "إعادة النظر"، لفحص تأشيرة الدخول ثانية، على أن يتم ذلك خلال شهر واحد.

وبحسب "اتفاقية دبلن" للاتحاد الأوروبي، يمكن لأي دولة عضو في الاتحاد الأوروبي التقدم بطلب للمّ شمل أي لاجئ، إذا كان لديه أقارب في دولة أخرى في الاتحاد الأوروبي. وما زال آلاف اللاجئين عالقين في الجزر اليونانية ومعظمهم من أفغانستان وسوريا والعراق.












تعليقات