في رابع أيام العيد .. ضحايا مدنيون بتصعيد روسي على إدلب

في رابع أيام العيد .. ضحايا مدنيون بتصعيد روسي على إدلب
  قراءة
الدرر الشامية:

سقط ضحايا مدنيون في تصعيد روسي على منطقة إدلب شمال غرب سوريا، في رابع أيام عيد الأضحى المبارك.

وأفادت مصادر محلية، بأن طيران الاحتلال الروسي شن غارات جوية على مدينة بنش بريف إدلب فجر اليوم، تبعتها عشرات قذائف المدفعية، ما أدى لارتقاء 4 مدنيين 3 منهم من عائلة واحدة (أب وأطفاله) وجرح آخرين.

وأضافت المصادر، أن الضحايا نازحون من قرية البرج شرق بلدة أبو الظهور لمدينة بنش.

وفي غضون ذلك، قصفت قوات النظام والميليشيات المساندة له بالمدفعية بلدتي سفوهن والفطيرة جنوب إدلب.

وتزامن استهداف شرق وجنوب إدلب مع قصف معسكرات النظام بالمدفعية الثقيلة وراجمات الصواريخ على تلال الحدادة في جبل الأكراد بريف اللاذقية الخاضعة لسيطرة فصائل الثوار.

فيما لا تزال الطائرات الحربية الروسية وطائرات الاستطلاع تُحلق بأجواء ريف إدلب، بالتزامن مع الحشود العسكرية والتعزيزات التي استقدمتها قوات الأسد والميليشيات الإيرانية إلى تخوم جبل الزاوية بهدف عمل عسكري على المناطق الجنوبية لاوتوستراد حلب – اللاذقية.

يُشار إلى أن القصف الروسي جاء بعد غياب شبه تام للطائرات الحربية عن أجواء محافظة إدلب، منذ توقيع اتفاق وقف إطلاق النار في 5 آذار/مارس بين تركيا وروسيا.












تعليقات