ارتباك إماراتي بسبب القاعدة التركية في عمان.. واتصال عاجل من "بن زايد" مع يوسف بن علوي

ارتباك إماراتي بسبب القاعدة التركية في عمان.. واتصال عاجل من "بن زايد" مع يوسف بن علوي
  قراءة
الدرر الشامية:

تشهد الإمارات حالة من الارتباك على المستوى القيادي بسبب الأنباء عن إقامة قاعدة عسكرية تركية على حدودها في سلطنة عمان؛ ونظرًا للتقارب الكبير بين أنقرة ومسقط.

وأجرى وزير الخارجية والتعاون الدولي الإماراتي، عبدالله بن زايد، اتصالًا هاتفيًا مفاجئًا بالوزير المسؤول عن الشؤون الخارجية في سلطنة، يوسف بن علوي.

وبحث "بن زايد" مع يوسف بن علي، التعاون المشترك بين سلطنة عمان والإمارات في المجالات كافة، إضافة إلى عدد من القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك.

وتبادل وزير الخارجية الإماراتي، مع نظيره في سلطنة عمان خلال الاتصال الهاتفي وجهات النظر تجاه مستجدات الأوضاع في المنطقة، بحسب وكالة الأنباء الإماراتية "وام".

وأكد "بن زايد" خلال الاتصال على "العلاقات الأخوية التي تجمع البلدين وتحظى بدعم ورعاية قيادتي البلدين"، مشيرًا إلى الحرص على تعزيز وتطوير التعاون في المجالات كافة بما يعود بالخير على البلدين والشعبين.

ويأتي الاتصال المفاجئ من "بن زايد" مع يوسف بن علوي، على وقع الأنباء التي تحدثت عن إنشاء قاعدة عسكرية تركية في سلطنة عمان على حدود الإمارات، في ظل تطور علاقات أنقرة ومسقط.

ورجَّح محللون أن يكون وزير الخارجية الإماراتي بحث مع نظيره العماني سرّ مسألة التقارب العماني - التركي، الذي قد يتطور إلى علاقات عسكرية واسعة وقواعد على غرار قطر.













تعليقات