السعودية تفرض قيودًا صارمة على رمي الجمرات وحلاقة الحجاج

السعودية تفرض قيودًا صارمة على رمي الجمرات وحلاقة الحجاج
  قراءة
الدرر الشامية:

فرضت السلطات السعودية قيودًا صارمة على الحجاج هذا العام في ظل تفشي جائحة كورونا، وفرضت ضوابط مشددة خلال أداء المناسك والشعائر.

وأدى حجاج بيت الله، اليوم الجمعة، طواف الإفاضة بالمسجد الحرام بعد الوقوف على صعيد عرفات، وسط منظومة من إجراءات صحية وتدابير وقائية مشددة.

وأفادت صحيفة "مكة" السعودية أن عدد الحجاج الذين سيرمون الجمرات في كل دور من أدوار منشأة الجمرات لن يتجاوز الــ50 حاجًا، كما سيتم "جدولة تفويج الحجاج لمنشأة الجمرات، وتزويد الحجاج بحصى معقم مسبقا ويوضع أو يغلف بأكياس مغلقة من قبل الجهة المنظمة".

وتضمنت قيود خطة رمي الجمرات وجود مسافة متر ونصف المتر إلى مترين على الأقل بين كل شخص وآخر أثناء أداء شعيرة رمي الجمرات.

كما وضعت السلطات السعودية ضوابط صارمة للحلاقة حيث "يتم استخدام درع الوجه عند خدمة الحاج في حال توفره، وارتداء القفازات عند خدمة الحاج وتغيير القفازات بعد كل حاج".

وجهزت الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي صحن المطاف والممرات ومداخل الأبواب ومرافق المسجد الحرام بوضع مسارات افتراضية بالملصقات الأرضية المؤقتة التي تهدف إلى تنظيم مسارات دخول حجاج بيت الله الحرام وأداء مناسكهم لتضمن من خلالها تطبيق التباعد المكاني بين الحجيج، وذلك بالتنسيق والتعاون مع وزارة الحج والعمرة والقيادات الأمنية.

وتهدف هذه التدابير لضمان أن يتم الركن الخامس من أركان الإسلام في ظل أزمة كورونا مع تطبيق الإجراءات الصحية والوقائية حفاظًا على صحة وسلامة الحجاج وليتمكنوا من أداء الحج بأمن وسلام.












تعليقات