تعليق مفاجئ من فجر السعيد على رسالة نجاد إلى محمد بن سلمان

 تعليق مفاجئ من فجر السعيد على رسالة نجاد إلى محمد بن سلمان
  قراءة
الدرر الشامية:

سخرت الإعلامية الكويتية فجر السعيد، من الرسالة التي بعثها الرئيس الإيراني السابق محمود أحمدي نجاد، إلى ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، والذي عرض فيها مبادرة لإنهاء الحرب في اليمن.

واستعرضت فجر السعيد، في حلقة الأمس من برنامجها "هنا الكويت" المذاع على قناة "سكوب"، مضمون الرسالة ساخرةً من حديث "نجاد" قائلة: "يعني مو لأن إيران داشة معصعصة في اليمن".

وأضافت فجر السعيد: "تحس كلامه كأنه أغنية من أغاني أم كلثوم، يعني حلو ومحسسني إنه بريء يبغي السلام وهو متابع ولا يدري إن في حوثي في اليمن فجأة صار أليف".

ودعت فجر السعيد إلى عدم انتظار رد من السعودية، قائلة إن هناك تصريحًا قديمًا للأمير محمد بن سلمان يتضمن ردًّا شافيًّا على كلام "نجاد"، ثم عرضت مقطعًا من مقابلة لولي العهد تحدث فيها عن إيران قائلًا: "المؤمن لا يلدغ من الجحر مرتين، لدغنا مرة والمرة الثانية لن نلدغ".

وكانت صحيفة "الشرق الأوسط" قالت إن "أحمدي نجاد اقترح في رسالته أن يتولى تشكيل لجنة تضم عددًا من الشخصيات الموثوقة عالميًا والمعنية بالحرية والعدالة لإجراء محادثات مع الطرفين المتخاصمين في اليمن، وذلك بهدف إنهاء الأزمة وإحلال السلام والصداقة".

وقال مخاطبًا الأمير محمد بن سلمان: "إنني على ثقة بأن سماحتكم في الرد على مطالب شعوب المنطقة والمجمتع الإنساني منكم، وبالتأمل الجيد في نتائج هذه الحرب المدمرة، ستقومون بعمل تذكرون به خيرًا ويرضي الله ورسوله صلى الله عليه وآله وصحبه".

وأوضح أحمدي نجاد، أنه "يتقدم بالمبادرة بصفته عضوًا من المجتمع الإنساني تصله يوميًا أنباء الأزمات العالمية من هنا وهناك، وخاصة في ما يتعلق باليمن ويتأثر منها كثيرا".

وتقود السعودية، منذ مارس/ آذار 2015، تحالفًا عسكريًّا من دول عربية وإسلامية، دعمًا للحكومة اليمنية المعترف بها دوليًّا، في سعيها لاستعادة العاصمة صنعاء ومناطق واسعة في شمال وغرب اليمن، سيطرت عليها ميليشيات الحوثيين أواخر 2014، وبالمقابل تنفذ الميليشيات المدعومة من إيران هجمات بطائرات دون طيار، وصواريخ باليستية، وقوارب مفخخة، تستهدف قوات سعودية ويمنية داخل اليمن، وداخل أراضي المملكة.













تعليقات