"كورونا" يضرب أهم مشافي ريف دمشق مخلفًا إصابات بين الكادر الطبي

"كورونا" يضرب أهم مشافي ريف دمشق مخلفًا إصابات بين الكادر الطبي
  قراءة
الدرر الشامية:

ضرب فيروس كورونا المستجد (كوفيد- 19)، خلال الأيام الماضية، أحد أهم المشافي الموجودة في ريف دمشق، مخلّفًا إصابات بين صفوف الكادر الطبي العاملين فيه.

وقال مراسل شبكة الدرر الشامية في ريف دمشق، إن الطبيب ممتاز الحنش، والطبيبة شعاع الشيشكلي، أصيبا بفيروس كورونا بعد مخالطة مصابين في مشفى حمدان بمدينة دوما بالغوطة الشرقية.

وأضاف المراسل، أن وزارة الصحة في حكومة النظام نقلت الطبيبين إلى أحد مراكز الحجر الصحي بالعاصمة دمشق، كما عزلت عوائلهما ضمن محل سكنهم في مدينة دوما، ومنعت سكان المنطقة من مخالطتهم في محاولة بائسة لمنع تفشي الوباء.

وأوضح أن حكومة النظام أقدمت على إغلاق المشفى الذي ظهرت فيه الإصابة بفيروس كورونا، مؤكدًا عزل جميع العاملين فيه وإجراء مسحات "PCR" لهم للتأكد من سلامتهم، منوهًا أن مشفى حمدان يقع وسط دوما وقرب السوق الشعبي المكتظ بالمدنيين. 

وأشار المراسل إلى أن الطبيب ممتاز الحنش، هو أحد الأطباء الذين خرجوا إلى محكمة لاهاي الدولية وشهدوا زورًا لصالح نظام الأسد عبر نفيهم مجزرة الكيماوي التي حصلت في مدينة دوما عام 2018.

وسجلت أول إصابة بفيروس كورونا في مناطق سيطرة نظام الأسد، بتاريخ 22 آذار/ مارس الماضي، لشخص قادم من خارج البلاد، في حين تم تسجيل أول حالة وفاة في 29 من الشهر ذاته.













تعليقات