لأول مرة.. دورية مشتركة تجتاز كامل طريق "إم- 4" وصولًا إلى اللاذقية

لأول مرة.. دورية مشتركة تجتاز كامل طريق "إم- 4" وصولًا إلى اللاذقية
  قراءة
الدرر الشامية:

اجتازت دورية مشتركة من الجيشين التركي والروسي، اليوم الأربعاء، كامل طريق حلب- اللاذقية  (إم- 4) الخاضع لسيطرة الفصائل الثورية جنوب إدلب.

وقالت شبكة "المحرر" التابعة لـ "فيلق الشام" أحد الفصائل المرافقة للقوات التركية في إدلب، إن الدورية المشتركة أكملت مسيرها بين قرية الترنبة بريف إدلب الشرقي، وصولًا إلى قرية عين حور بريف إدلب الغربي.

وأوضحت الشبكة أن هذه الدورية رقم 22 هي الدورية الأولى المشتركة التي تكمل مسارها المحدّد ضمن اتفاق موسكو، حيث تابعت العربات الروسية طريقها إلى مناطق سيطرة نظام الأسد في ريف اللاذقية الشمالي، بينما عادت العربات التركية إلى قواعدها العسكرية في ريف إدلب.

وأشارت الشبكة إلى أن الجيش التركي نشر عدد كبير من الجنود على طريق حلب- اللاذقية (إم- 4) منذ أمس الثلاثاء، في إطار التحضيرات الهادفة إلى تأمين مسير الدوريات المشتركة التي انطلقت صبيحة اليوم التالي للانتشار.

ويأتي تسيير الدورية الجديدة بعد نحو أسبوعين من استهداف دورية "روسية- تركية" مشتركة بسيارة مفخخة على طريق حلب- اللاذقية جنوب إدلب، في محاولة من أطراف مجهولة لخلط الأوراق في إدلب.

وكان المركز الروسي للمصالحة، قد أعلن صباح يوم 14 يونيو/حزيران الجاري عن انفجار عبوة ناسفة يدوية الصنع أثناء مرور دورية "روسية- تركية" مشتركة على طريق "حلب- اللاذقية"، ما تسبب في إصابة 3 جنود روس بجروح طفيفة، تم نقلهم إلى قاعدة حميميم لتلقي العلاج، في حين أكدت أشرطة فيديو التقطت الحادثة أن الانفجار ناجم عن سيارة مفخخة بيضاء اللون.

يذكر أن تسيير الدوريات المشتركة يتم بموجب اتفاق موسكو الموقع بين الرئيسين التركي رجب طيب أردوغان والروسي فلاديمير بوتين، بتاريخ 5 مارس/ اَذار الماضي، والذي قضى بوقف إطلاق النار في إدلب وتسيير دوريات مشتركة على طريق (إم- 4) جنوب المحافظة.













تعليقات