السلطان هيثم بن طارق يتحدى "بن زايد" ويُقرِّر جمع العدوين في الخليج

السلطان هيثم بن طارق يتحدى "بن زايد" ويُقرِّر جمع العدوين في الخليج
  قراءة
الدرر الشامية:

تحدى السلطان هيثم بن طارق، سلطان عمان، ولي عهد أبو ظبي، محمد بن زايد، باستكمال مبادرته للمّ الشمل الخليجي وإجراء مصالحة بين ولي عهد السعودية محمد بن سلمان، وأمير قطر تميم بن حمد.

وبدأ مسؤولون في وزارة الخارجية العمانية، تحركات مبدئية وتمهيدية مع الجهات السعودية، وإرسال رسائل بشأن الأزمة الخليجية، والملف الذي كاد أن ينتهي بجهود عمانية، لولا تدخلات "بن زايد".

وعقد الأمين العام لوزارة الخارجية العمانية، بدر بن حمد البوسعيدي، مع سفير المملكة العربية السعودية في مسقط، عيد بن محمد الثقفي، بشأن ملفات مهمة أبرزها المصالحة الخليجية.

وجرى خلال اللقاء الذي عقد بمقر وزارة الخارجية، بحث العلاقات الثنائية بين البلدين والمواضيع ذات الاهتمام المشترك، بحسب وسائل إعلام عمانية رسمية.

وكشفت مصادر إعلامية، أن سلطنة عمان حمّلت سفير السعودية لدى مسقط رسائل مهمة بشأن عودة المفاوضات السرية لإنهاء الأزمة الخليجية تحت رعاية السلطان هيثم بن طارق.

وكانت تقارير أمريكية، أكدت أن ولي عهد أبو ظبي محمد بن زايد، تدخل وعرقل مبادرة الصلح بين السعودية وقطر، وذلك بعد أن قادها السلطان هيثم بن طارق بدعم كويتي.












تعليقات