"الصحة" الأردنية تكشف كذب نظام الأسد بالتعاطي مع ملف "كورونا"

"الصحة" الأردنية تكشف كذب نظام الأسد بالتعاطي مع ملف "كورونا"
  قراءة
الدرر الشامية:

كشفت وزارة الصحة الأردنية، اليوم الثلاثاء، بطريقة غير مباشرة سياسة الكذب المتبعة من نظام الأسد بالتعاطي مع ملف كورونا، المتمثلة بإخفاء العدد الحقيقي للمصابين. 

وقال وزير الصحة الأردني الدكتور سعد جابر في بيان مقتضب إن بلاده سجلت 46 إصابة جديدة بفيروس كورونا (كوفيد- 19)، اليوم الثلاثاء، 44 حالة قادمة من سوريا وحالتان ممن يقيمون في فنادق الحجر قادمان من السعودية والعراق.

وأكدى"جابر" في وقت سابق على أن جميع العائدين من سوريا أردنيون ويبلغ عددهم 198 شخصًا، حتى الآن ثبت إصابة 44 منهم بالفيروس، في انتظار ظهور نتائج بعض الفحوصات متوقعًا اكتشاف إصابات جديدة.

من جانبها، أكدت مصادر سورية محلية إن وباء كورونا ينتشر بشكل غير مسبوق في مناطق سيطرة نظام الأسد، لا سيما في دمشق واللاذقية، حيث تشهد مشافي المحافظتين عشرات حالات الإصابة والوفاة يوميًا.

وسجلت أول إصابة بفيروس كورونا في مناطق سيطرة نظام الأسد بتاريخ 22 آذار/ مارس/ الماضي لشخص قادم من خارج البلاد، في حين تم تسجيل أول حالة وفاة في 29 من الشهر ذاته.

يذكر أن وزارة الصحة في حكومة النظام أعلنت الأسبوع الماضي عن ارتفاع عدد الإصابات بفيروس كورونا في سوريا لـ 458 حالة، بينها 140 حالة تماثلت للشفاء، مع تسجيل 22 حالة وفاة، في حين يؤكد ناشطون أن العدد الحقيقي يفوق الاحصائية الرسمية بأضعاف مضاعفة.












تعليقات