أول تعليق من الولايات المتحدة على انتخابات مجلس الشعب التابع لـ"نظام الأسد"

أول تعليق من الولايات المتحدة على انتخابات مجلس الشعب التابع لـ"نظام الأسد"
  قراءة
الدرر الشامية:

علقت وزارة الخارجية الأمريكية، على انتخابات "مجلس الشعب" التي أجراها "نظام الأسد"، والتي أثارت حالة من الجدل عالميًّا في ظل تهجير أكثر من نصف الشعب السوري.

وأكدت المتحدثة باسم "الخارجية الأمريكية"، مورجان أورتاجوس، في بيانٍ لها، عدم اعتراف واشنطن بالانتخابات البرلمانية لـ"نظام الأسد"، واصفةً إياها بـ"المزورة" التي جرت تحت الضغط.

وأضاف "أورتاجوس": أنه "لم تجر أي انتخابات حرة ونزيهة في سوريا منذ قدوم حزب البعث إلى الحكم"، مؤكدًا أن "الأسد يسعى إلى تقديم تلك الانتخابات المزورة على أنها نجاح ضد ما يسميه مكيدة الغرب".

وشددت على أنه لا يوجد خيار حقيقي أمام الشعب السوري في تلك الانتخابات التي لم تجر بنزاهة، وأضافت: "لم تجر أي انتخابات حرة ونزيهة منذ قدوم حزب البعث إلى السلطة في سوريا، والعام الحالي ليس استثناءً".

وأضافت متحدثة "الخارجية الأمريكية": أنهم "يمتلكون دلائل موثوقة حول توزيع مسؤولي الانتخابات أوراق اقتراع تم تحديد مرشحي حزب البعث عليها مسبقًا، ولفتت إلى وجود معلومات منتشرة حول توجه الشعب إلى صناديق الاقتراع تحت الضغط، وأن خصوصية المنتخبين لم تحترم".

وأوضحت "أورتاجوس" أن عدد السوريين الموجودين حاليًّا خارج سوريا يقارب ربع عدد السكان في البلاد (قبل الأزمة)، لافتة أن هؤلاء الأشخاص لم يمنحوا حق التصويت.

وأشارت إلى أنه "بناءً على قرار مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة رقم 2254، ينبغي أن تكون الانتخابات في سوريا حرة ونزيهة وتحت إشراف الأمم المتحدة، وبمشاركة جميع السوريين، بمن فيهم خارج البلاد".

وختمت "أورتاجوس"، بأن "المجتمع الدولي سيستمر في رؤية هذه الانتخابات المريبة كمحاولة لتأسيس شرعية خاطئة للنظام، ومحاولة لإعاقة العملية السياسية".












تعليقات