السعودية تطالب بفتح الحرب في سوريا ضد جهتين.. ماذا عن بشار الأسد؟

السعودية تطالب بفتح الحرب في سوريا ضد جهتين.. ماذا عن بشار الأسد؟
  قراءة
الدرر الشامية:

طالبت المملكة العربية السعودية، بفتح الحرب ضد جهتين في سوريا، متهمة إياهما بالتسبب في الخراب والفوضى بالبلاد، دون أن تتطرق إلى رئيس النظام السوري بشار الأسد.

وقال رئيس قسم حقوق الإنسان في البعثة الدبلوماسية السعودية إلى الأمم المتحدة، مشعل البلوي، في كلمته أمام مجلس حقوق الإنسان، الثلاثاء: إن "الميليشيات الطائفية والجماعات الإرهابية وجهان لعملة واحدة".

واعتبر المسؤول السعودي، أن كِلا الجانبين "يصنعان الدمار والخراب ويطيلان أمد الأزمات، ولذا فإن السعودية تؤكد أهمية محاربة جميع التنظيمات الإرهابية بأشكالها كافة".

وأضاف "البلوي": أنه "يجب وقف ممارساتها تجاه المدنيين وما تنشره من رعب وإرهاب، وتدعو المملكة إلى تضافُر الجهود للحيلولة دون توفير بيئات تسهل ولادة وانتشار التنظيمات الإرهابية".

واتهم المسؤول السعودي "جميع الأطراف" في الانتهاكات الحاصلة جنوب إدلب وغرب حلب، مُعربًا عن "الأسى" تجاه ما يعانيه السوريون من "انتهاكات وتجاوزات لا تعد ولا تحصى منذ بداية الحرب".

جدير بالذكر أن الاجتماع الذي جرى في جنيف ناقش تقريرًا بشأن آخر تطورات الأوضاع في إدلب والمناطق المحيطة بها بالشمال السوري في ظل التطورات واﻷوضاع الراهنة.












تعليقات