قرارات ألمانية جديدة بشأن لاجئي مخيمات اليونان

قرارات ألمانية جديدة بشأن لاجئي مخيمات اليونان.. الأولوية للأسر والأطفال الأكثر تضررًا
  قراءة
الدرر الشامية:

اتخذت السطات الألمانية قرارات جديدة بشأن اللاجئين في المخيمات اليونانية المكتظة، وقررت فتح حدودها لاستقبال المئات منهم على دفعات متعددة.

وأعلنت ولاية برلين عن استقبالها 142 لاجئًا من المخيمات اليونانية المكتظة، حسب ما أكدت الإدارة الداخلية للولاية في ردها على سؤال لوكالة الأنباء الألمانية.

وتصل الدفعة الأولى من اللاجئين إلى ألمانيا، في 24 يوليو (تموز)، ومن المقرر أن تصل آخر دفعة من المهاجرين المقرر استقبالهم في نهاية شهر أغسطس (آب)، وبذلك يرتفع عدد المهاجرين الذين استقبلتهم ألمانيا من المخيمات اليونانية 928 مهاجرًا معظمهم قاصرون ومراهقون.

ووافق وزير الداخلية الألماني هورست زيهوفر، في شهر يونيو (حزيران)، بضغط من ولايات ألمانية ومنظمات تعنى باللاجئين، على استقبال حوالي 1000 شخص من المخيمات اليونانية المكتظة، وأبدى مجلس ولاية برلين استعداده استقبال حوالي 300 مهاجرًا من المخيمات الونانية وهو ما يفوق حصة التوزيع المخصصة لكل ولاية.

وأعلنت السلطات الألمانية أن اختيار المهاجرين الذين سيتم استقبالهم سيكون من قِبل مساعدين موجودين في المخيمات اليونانية، والأولوية ستكون للأسر والأطفال الأكثر تضررًا، وزير داخلية برلين أندرياس غايزل من الحزب الاشتراكي الديمقراطي أكد على أن الأولية ستكون للقاصرين والنساء الحوامل

وكانت الحكومة اليونانية قد نقلت 784 مهاجرًا من جزيرة ليسبوس إلى البر الرئيسي اليوناني في الأيام الثمانية الأولى من شهر يوليو (حزيران) الحالي. وذلك لتخفيف الضغط على المخيمات الموجودة في الجرز اليونانية. وفي شهر يونيو (حزيران) الماضي تم نقل 2144 مهاجرًا إلى البر الرئيسي، وفقًا لما ذكرته المحطة الرسمية اليونانية نقلًا عن وزارة الهجرة في أثينا.

وانخفض للمرة الأولى منذ عدة أشهر، عدد المهاجرين المقيمين في مخيم موريا على جزيرة ليبسوس إلى 15 ألف مهاجر، بينما كان عددهم 19 ألف مهاجر في شهر مارس (آذار) الماضي، علما أن المخيم يتسع لـ3 آلاف مهاجر كحد أقصى.












تعليقات