أحمد داود أوغلو يكشف معلومات جديدة ومفاجئة عن لقائه مع بشار الأسد.. وطالب بشأن "الجيش السوري"

أحمد داود أوغلو يكشف معلومات جديدة ومفاجئة عن لقائه مع بشار الأسد.. وطالب بشأن "الجيش السوري"
  قراءة
الدرر الشامية:

كشف رئيس الوزراء ووزير الخارجية التركي السابق أحمد داود أوغلو، معلومات جديدة عن اجتماعه الأخير مع رئيس النظام السوري بشار الأسد، قبيل اندلاع الثورة السورية ونصيحته بشأن "الجيش السوري".

وذكر "داود أوغلو" في مقابلة مع تلفزيون "الخبر ترك"، انه مع بداية الربيع العربي زار سوريا بوصفه وزيرًا للخارجية التركية 3 مرات، منوهًا إلى أنه أخبر "الأسد" في كل مرة منها أن ما يشهده العالم العربي موجة كبيرة من الممكن حتى أن تصل آثارها إلى تركيا.

وأضاف: أنه "حمل لـ"الأسد" رسائل من الرئيس التركي السابق عبد الله غول والحالي رجب طيب أردوغان تطالبه بعدم استخدام الجيش ضد المتظاهرين، والسبب الرئيسي لهذا الطلب هو أن أغلب ضباط قوات النظام هم من الأقلية العلوية، وما سيسببه ذلك من صراع كبير".

وأشار "داود أوغلو" إلى أن "تركيا حافظت لمدة 8 أو 9 أشهر على علاقاتها مع نظام الأسد"، مؤكدًا ما "ادّعاه الأخير بأن أنقرة طلبت منه أن يشترك الإخوان المسلمون في السلطة غير صحيح".

وأردف بقوله: "تركيا لم تعرض على أحد التعاون مع الإخوان المسلمين، فقد دعمت في السابق حكومات في لبنان والعراق ومصر لم تكن ذات طابع إسلامي، وما يهمها هو أن تكون الجهة الحاكمة وصلت إلى السلطة بطريقة ديمقراطية وشرعية".

وختم "داود أوغلو"، بقوله: "بشار الأسد لو قام بإصلاحات حقيقية عقب اندلاع الثورة ولم يحصر سوريا بين عائلتَيْ أمه وأبيه الأسد ومخلوف لكان الأمر مختلفًا عما هو عليه الآن، لافتًا إلى أن الطائفة العلوية باتت منزعجة من هاتين العائلتين".












تعليقات