حصيلة جديدة.. كورونا يواصل ضرب الكوادر الطبية في إدلب

حصيلة جديدة.. كورونا يواصل ضرب الكوادر الطبية في إدلب
  قراءة
الدرر الشامية:

واصل فيروس كورونا المستجد (كوفيد- 19) ضرب الكوادر الطبية في إدلب، بعد إصابة ممرض جديد بالفيروس، لترتفع بذلك حصيلة المصابين في المحافظة.

وقالت وحدة التنسيق والدعم في شبكة الإنذار المبكر، في بيان رسمي: "تم تسجيل إصابة جديدة في منطقة إدلب، بعد صدور نتيجة التحليل وكانت إيجابية لممرض يعمل في مشفى باب الهوى، نتيجة مخالطة الحالة الأولى المصابة".

وأضاف البيان أن "اليومين الماضيين تم تسجيل ثلاث حالات إيجابية لفيروس كورونا، في مشفى باب الهوى ومشفى أعزاز وتم إغلاق المشفيين وإغلاق السكن الخاص بالمشفى وتتبع المخالطين وأخذ مسحات منهم وحجرهم والدعوة لاجتماع طارئ لخلية الأزمة لتفعيل خطة".

وأشار البيان إلى أن الحالات الأربعة المسجلة في الشمال السوري يعملون في القطاع الطبي، وتم حجرهم وأخذ الإجراءات المناسبة بحقهم، وهم "الطبيب أيمن السايح جراحة عصبية والطبيب ناصر المفلح جراحة أطفال والطبيب محمد بيطار جراحة فكية والممرض هيثم دياب".

وكانت نقابة الأطباء الحرة، قد نشرت بيانًا رسميًّا بالأمس، حثّت فيه المدنيين على التعامل مع الإجراءات الوقائية بشكل جدي، كما طلبت من الأطباء في المناطق المحررة إعلان حالة الاستنفار والعودة إلى تطبيق التعليمات الخاصة بالمرض من منع الازدحام والتجمع والإرشادات الأخرى.

وحذرت النقابة من انتشار الفيروس بشكل سريع، كون أكثر من 4 ملايين إنسان يعيشون في منطقة جغرافية ضيقة، لا سيما سكان المخيمات الذين يعيشون ضمن ظروف استثنائية.












تعليقات