كارثة في ألمانيا: رئيس عربي يزرع جاسوسًا على المعارضين.. ومغردون: كفيله "بن زايد"

كارثة في ألمانيا: رئيس عربي يزرع جاسوسًا على المعارضين.. ومغردون: كفيله "بن زايد"
  قراءة
الدرر الشامية:

شهدت ألمانيا كارثة من العيار الثقيل بالنسبة للمعارضين واللاجئين من إحدى الجنسيات العربية، بعد أن أقدم رئيس بلادهم على زرع جاسوس لنقل معلومات حساسة إلى بلاده.

كفيله بن زايد

ونقلت وسائل إعلام ألمانية، أن رئيس النظام المصري عبد الفتاح السيسي، استخدم جاسوسًا لنقل معلومات عن المعارضين العرب في ألمانيا وخصوصًا المصريين، فيما أثارت القضية ضجة على مواقع التواصل الاجتماعي.

ورأى مغردون أن "السيسي" الذي وصل للحكم عن طريق انقلاب عسكري في يوليو/تموز 2013، استلهم أفكار صديقيه محمد بن سلمان، ومحمد بن زايد في التجسس على المعارضة.

وذكرت صحيفة "Focus Online" الواسعة الانتشار في ألمانيا ، فإن هذا الجاسوس المصري كان يعمل في المكتب الصحفي والإعلامي بحكومة ألمانيا الفيدرالية.

وأجرت الشرطة الجنائية الفدرالية، في ديسمبر/كانون الأول 2019، تحريات ضد الموظف، والذي تعاون لأكثر من عام مع جهاز استخبارات مصري، وما زال التحقيق مستمرًا".

جاسوس ضعيف

نفت برلين، أن يكون "الجاسوس المصري" الذي كان يعمل في المكتب الإعلامي للحكومة الألمانية، مطلعًا على معلومات حساسة.

وقالت متحدثة باسم الحكومة -خلال مؤتمر صحفي-: إن "الشخص المذكور لم يكن مطلعًا على معلومات حساسة، لكنها أحجمت عن ذكر مزيد من التفاصيل، بحسب التلفزيون الألماني "دويتشه فيله".

دفاع إماراتي

وفي السياق، نشطت حسابات سعودية وإمارتية ومصرية على موقع "تويتر" في محاولة لتجميل صورة "السيسي"، بينما رد ناشطون معارضون على الدفاع بأن "كفيله بن زايد".

ويمثل الكشف عن تلك القضية حرجًا شديدًا لـ"نظام السيسي" الذي يسعى إلى تحسين علاقاتها مع ألمانيا والاتحاد الأوروبي، لا سيما في ظل تقارير انتهاكات حقوق الإنسان ضد المعارضين.












تعليقات