أول تعليق روسي على الاتفاق العسكري الأخير بين نظام الأسد وإيران

أول تعليق روسي على الاتفاق العسكري الأخير بين نظام الأسد وإيران
  قراءة
الدرر الشامية:

علقت صحيفة "كوميرسانت" الروسية على الاتفاق العسكري الأخير بين نظام الأسد وإيران، وتأثيرها على مجريات الأحداث في سوريا.

وقالت الصحيفة في تقرير ترجمه موقع "عربي21"، إن هذه الاتفاقية لا تُعتبر حسب المراقبين تحديا للولايات المتحدة والاحتلال الإسرائيلي فحسب، ولكنها تشكل في الآن ذاته تهديدا للمصالح الروسية والتركية في سوريا.

وأوضحت الصحيفة أن مسؤولي النظام السوري والإيرانيين لم يتطرقوا بتاتا إلى الحديث عن روسيا خلال توقيع هذه الاتفاقية، لكنها أشارت إلى أن عددًا من الخبراء والمراقبين في المنطقة رأوا في الاتفاقية تهديدا للمصالح الروسية في سوريا.

من جانبه أكد الخبير الروسي إليا كرامنيك على أن توسيع التعاون بين دمشق وطهران على امتداد الجغرافيا السورية، وتوفير المزيد من الأنظمة الصاروخية بعيدة المدى، قد يؤدي إلى تعقيد الوضع أكثر فأكثر.

في حين نقلت الصحيفة عن الباحث في معهد أبحاث الأمن القومي في جامعة تل أبيب والعميد المتقاعد شلومو بروم، قوله إن إيران تهدف من خلال تعزيز قدرات الدفاع الجوي السوري في مواجهة الهجمات الجوية الإسرائيلية، مؤكدًا أن المساعدة الإيرانية لجيش النظام السوري في المجال الجوي لن تكون فعالة لأن أنظمة الروسية التي يستخدمها أفضل من الأنظمة الإيرانية. 

وتنص الوثيقة الموقّعة بين الطرفين على "توسيع التعاون والتنسيق العسكري من أجل مواجهة التحديات والتهديدات المتفاقمة، ودعم منظومة الدفاع الجوي الخاصة بنظام الأسد.













تعليقات