أول رد من عبدالله النفيسي على اتهامات "بن زايد"

أول رد من عبدالله النفيسي على اتهامات "بن زايد"
  قراءة
الدرر الشامية:

رد المفكر والأكاديمي الكويتي، عبد الله النفيسي اليوم الخميس، على حملة التحريض التي شنها وزير خارجية الإمارات، عبد الله بن زايد ضده خلال الأيام الماضية.

وقال النفيسي، في تغريدة عبر حسابه تويتر: "اللَّهُم اكفني شرّهم، واصرف عنّي أذاهم. ( ومن يتوكّل على الله فهو حسبه ) قال الصاوي: من فوّض إليه أمره كفاه ما أهمّه. ونعم بالله".

وكان وزير الخارجية  عبد الله بن زايد، هاجم النفيسي من خلال نشره مقاطع مجتزأة من ندوة له في دولة البحرين، عقب العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة عبر حسابه في موقع "تويتر" تضمن اتهامات للمفكر الكويتي بأنه أحد عناصر جماعة الإخوان المسلمين.

وشمل أحد المقاطع تصريحات قديمة للنفيسي، يتحدث فيه عن خوف أمريكا من أسلحة الدمار الشامل، وما يمكن أن تفعله حقيبة صغيرة من دمار كبير، مع اتهامه بأنه "يحرض على نشر الإرهاب" في الولايات المتحدة، وأنه يفتخر بـ"الإرهابيين"، على حد زعم الفيديو.

وتفاعل مغردون مع تغريدة النفيسي وكتب أحدهم : "الدكتور النفيسي جبل بمعنى الكلمه، دولة بوزير خارجيتها تهاجمه وهو ساكت وساحب عليهم،المشكلة شعبيته أكبر من الدولة بكبرها  ما شاء الله".

ويعد "النفيسي" سياسيًّا كويتيًّا بارزًا، عمل أستاذًا في العلوم السياسية في جامعتي الكويت والإمارات. وانتخب نائبًا بمجلس الأمة عام 1985 وكان مستشارًا سياسيًّا لرئيس مجلس الأمة بين عامي 1992 و1996.

وتشن وسائل إعلام وحسابات سعودية وإماراتية حملات دورية على شخصيات كويتية، منها النفيسي وآخرون، لمطالبة الكويت بملاحقتهم.












تعليقات