"سرايا قاسيون" تغتال أبرز قادة الفرقة الرابعة في دمشق

"سرايا قاسيون" تغتال أبرز قادة الفرقة الرابعة في دمشق
  قراءة
الدرر الشامية:

أعلنت "سرايا قاسيون"، اليوم الاثنين، مسؤوليتها عن اغتيال أحد أبرز قادة ميليشيات الفرقة الرابعة بريف العاصمة دمشق.

وقالت  "سرايا قاسيون" في بيانا لها إن عناصرها تمكنوا من قتل "نزار زيدان" القيادي في "الفرقة الرابعة" التابعة للنظام بعد تفجير عبوة ناسفة بسيارته في "وادي بردى" بريف دمشق.

وينحدر نزار سعد الدين زيدان من قرية "دير مقرن" وكان في صفوف الجيش الحر قبل أن ينضم إلى ميليشيات الفرقة الرابعة بعد اتفاق التسوية الذي عقد مطلع سنة 2017 والذي أدّى إلى تهجير اهالي منطقة وادي بردى إلى الشمال السوري.

وكان زيدان يشرف على عدد من المجموعات المحلية الرديفة للفرقة الرابعة في منطقة وادي بردى، ويبلغ عدد عناصره ما يقارب 120 عنصرا أغلبهم من عناصر التسويات.

وقد شارك نزار زيدان بمجموعاته القتالية في عدد كبير من معارك الشمال السوري برفقة جيش النظام، وقد نجا من عدة إصابات في تلك المعارك ليلقى حتفه مساء الأحد بعبوة ناسفة زرعت في سيارته.

وسبق أن أعلنت "سرايا قاسيون"، عن اغتيال الملازم في قوات النظام "بلال بدر رقماني" في منطقة "الحرمون" غرب دمشق عبر استهدافه بالأسلحة الرشاشة.

ونفذت "سرايا قاسيون"، منذ تأسيسها أكثر من 11 عمليات أمنية ضد قوات النظام، كان بعضها في العاصمة دمشق، أسفرت عن مقتل 18 عنصرًا بينهم ضباط وجرح 10 آخرين من قوات النظام وفقا لـ"عبد الرحمن غريواتي"، مسؤول العلاقات العامة في "السرايا".

يشار إلى أن "سرايا قاسيون"، أحد التشكيلات العسكرية المعارضة لنظام الأسد، وتنشط بشكل أساسي في مدينة دمشق وريفها، حيث تتميز عملياتها بالسرية والغموض، ما جعل نظام الأسد وروسيا عاجزين عن التوصل لأي معلومة حول نشاط أفرادها.

وسيطر نظام الأسد على كامل دمشق وريفها بعد سيطرته على بلدات جنوب العاصمة منتصف عام 2018 بعد تهجير فصائل الثوار إلى الشمال السوري.












تعليقات