"حفتر" يصدم "بن زايد" و"السيسي" بعد زيارة وزير الدفاع التركي المفاجئة إلى ليبيا

"حفتر" يصدم "بن زايد" و"السيسي" بعد زيارة وزير الدفاع التركي المفاجئة إلى ليبيا
  قراءة
الدرر الشامية:

صَدَم اللواء الانقلابي والمتقاعد خليفة حفتر، داعميه ولي عهد أبو ظبي محمد بن زايد، والرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، بعد الزيارة المفاجئة لوزير الدفاع التركي، خلوصي آكار، إلى ليبيا.

وذكر الناطق باسم "ميليشيات حفتر"، في حديث مع وسائل إعلام سعودية وإماراتية، أن زيارة وزير الدفاع التركي تهدف إلى اجتياز الخطوط الحمراء التي رسمها "السيسي" بالتنسيق مع "بن زايد".

وقال الناطق باسم "ميليشيات حفتر": إن "بنود اتفاق تركيا مع حكومة الوفاق توضح أنها فرض إرادة وغزو جديد يمس بالسيادة الوطنية"، وفق وصفه، وذلك في أشارة إلى التقدم للحكومة الليبية الشرعية على حساب الانقلابيين.

وأضاف: أن الاتفاقية، التي أبرمت بين "الوفاق" وأنقرة، تهدف للسيطرة على حقول  النفط  الليبية واختراق، "الخط الأحمر" سرت - الجفرة، الذي رسمه "السيسي"، بعد تقدم قوات "الوفاق" وطردها لقوات حفتر من محيط طرابلس وغرب البلاد أخيرًا.

وأشار الناطق باسم "ميليشيات حفتر" إلى أن عناصر ومرتزقة اللواء الانقلابي، يضعون كل السيناريوهات المحتملة وهو جاهز للعملية العسكرية والمواجهة لن تكون في مصلحة تركيا، وفق زعمه.

وفي السياق، كشفت مصادر أن الاتفاقية الجديدة بين تركيا و"الوفاق" تهدف لإنشاء جهاز جديد للاستخبارات وتأسيس قاعدة عسكرية تركية بالإضافة إلى منح الضباط الأتراك حصانة ضد أي ملاحقة قضائية.

وكان وزير الدفاع التركي، أجرى زيارة مفاجئة إلى ليبيا ووقع اتفاقات أمنية وصفت بالحساسة مع حكومة "الوفاق"، وتفقد سفينة "TCG Giresun" الحربية قبالة السواحل الليبية والتقى جنود بلاده في ليبيا.












تعليقات