استخبارات الأسد تتلقى صفعة موجعة على المستوى القيادي في البادية السورية

استخبارات الأسد تتلقى صفعة موجعة على المستوى القيادي في البادية السورية
  قراءة
الدرر الشامية:

تلقت استخبارات نظام الأسد خلال الساعات الماضية صفعة موجعة على المستوى القيادي في دير الزور، بعد مقتل ضابط رفيع المستوى برفقة عدة عناصر.

وقالت مصادر خاصة لشبكة الدرر الشامية من داخل مشفى ديرالزور العسكري إن العميد "جهاد زعل " لقي مصرعه برفقة 25 عنصرًا من عناصره جراء غارات جوية مجهولة الهوية استهدفت رتل عسكري كان يقوده على طريق دير الزور- دمشق، إضافة لإصابة مايقارب 14 آخرين بجروح مختلفة بينهم حاالات حرجة.

وأضافت المصادر أن جثة "زعل" وصلت الى المشفى مع وصول تعزيزات كبيرة للفرقة الرابعة والمخابرات الجوية في المنطقة مع تطويق المشفى بالكامل واغلاق كافة الطرق المؤدية له، مع تهديدات للكوادر الطبية بضرورة كتمان الخبر.

ونوهت المصادر أن العميد "زعل" يشغل منصب رئيس فرع المخابرات الجوية في المنقطة الشرقية (ديرالزور والحسكة والرقة) ويعتبر من أخطر الضباط وأكثرهم ولاءً لنظام الأسد.

وأشارت المصادر إلى أن المنطقة الشرقية تشهد توترًا امنيًا كبيرًا، مع بدأ توارد الأنباء عن حجم الخسائر الكبيرة التي منيت بها قوات الأسد جراء القصف المجهول.

يذكر أن العميد جاهد زعل ينحدر من محافظة القنيطرة جنوب سوريا، وكان يشغل منصب رئيس فرع المخابرات الجوية في درعا مطلع العام 2011، ويملك سجل إجرامي كبير ومتهم بالوقوف وراء تصفية آلاف المدنيين الأبرياء.












تعليقات