صحيفة تركية تكشف موعد إزاحة بشار الأسد عن السلطة ومكان لجوئه

صحيفة تركية تكشف مفاجأة بشأن مصير بشار الأسد
  قراءة
الدرر الشامية:

كشفت صحيفة تركية، الجمعة، عن مفاجأة سيعلن عنها الرئيس السوري بشار الأسد خلال الأيام القليلة القادمة.

وقالت صحيفة "الصباح" التركية نقلًا عن مصادرها، إن "هناك أنباء حول استعداد بشار الأسد للإعلان عن تنحيه خلال الأيام القادمة عبر كلمة متلفزة".

وأشارت الصحيفة التركية في معرض حديثها إلى أن الأسد سيلجأ إلى إحدى دول الشرق الأوسط، دون تحديد هذه الدولة أو مصدر معلوماتها.

وأضافت الصحيفة أن التحليلات المنشورة في مراكز الفكر المقربة من الكرملين تشير إلى أن روسيا غير مرتاحة تمامًا لسياسات بشار الأسد.

ونقلت عن تحليل لمجلس الشؤون الخارجية الروسي RIAC أن موسكو وأنقرة وطهران يمكن أن يوافقوا على مغادرة الأسد وتشكيل حكومة انتقالية.

وفي ذات السياق، قال الكاتب التركي، "إسماعيل قبلان" في مقالة نشرتها صحيفة تركيا: إنه "ما من تصريح رسمي يؤكد مصير وعاقبة الأسد بعد، غير أنّه ومن خلال مراقبة تحرّكات واجتماعات الدول المعنية بسوريا".

وأضاف "يمكن إدراك وسماع أصوات خُطا الحقبة الجديدة التي تُقبل عليها سوريا"، مستشهدًا بمخرجات الاجتماع الثلاثي الأخير.

وكان الكاتب التركي كوران قشلاقجي نشر تغريدة قبل يومين قال فيها إن رأس النظام بشار الأسد سيترك السلطة قريبًا جدًا، فيما تم تحديد بلد اللجوء التي سيغادر إليها.

وتوقع "مجلس الشؤون الدولية الروسي (RIAC)"، في وقت سابق أن يتفق رؤساء روسيا فلاديمير بوتين، وتركيا رجب طيب أدروغان، وإيران حسن روحاني، على إزاحة رئيس النظام السوري بشار الأسد من منصبه.

وأكد مجلس الشؤون الدولية، أن "روسيا أصبحت أكثر جدية بشأن إجراء تغييرات في سوريا لأن حماية (الأسد) أصبحت عبئًا"، دون أن يوضح التقرير من هو البديل المقترح لرئيس النظام السوري.

وشهد شهر نيسان/ أبريل/ الماضي انتقادات روسية غير مباشر، لنظام الأسد والتلويح بتنحيه، كحل جذري للقضية السورية، سبقه 5 إشارات، كان أولها بدءاً من الخامس من شهر آذار/ مارس/ الماضي، تاريخ اتفاق بوتين-أردوغان حول منطقة إدلب.












تعليقات