تعليق صادم من الاتحاد الأوروبي بشأن الانتخابات الرئاسية لـ "نظام الأسد"

تعليق صادم من الاتحاد الأوروبي بشأن الانتخابات الرئاسية لـ "نظام الأسد"
  قراءة
الدرر الشامية:

أطلق مسؤول الاتحاد الأوروبي تصريحات صادمة بخصوص الانتخابات الرئاسية لنظام الأسد في سوريا خلال العام المقبل 2021، وفق الدستور الذي أقره النظام السوري في 2012.

وقال الممثل الأعلى للسياسة الخارجية والأمنية في الاتحاد الأوروبي، جوزيف بوريل، في مقابلة مع صحيفة “الشرق الأوسط” اليوم الثلاثاء 30 يونيو (حزيران) : "إن الانتخابات ذات المغزى في سوريا، هي فقط تلك التي تُجرى على أساس دستور سوري جديد، بموجب قرار مجلس الأمن الدولي 2254".

وأوضح أن الانتخابات التي تُجرى وفق القرار الأممي، من شأنها أن تكون بمثابة فصل افتتاحي جديد بالنسبة للبلد وشعبه.

وطالب ممثل الاتحاد الأوروبي "نظام الأسد" بضروة إظهار التزامه بالانفتاح السياسي الحقيقي والأصيل، من خلال التأكد، على سبيل المثال، من إتاحة الانتخابات لجميع فئات الشعب السوري، بمن في ذلك أولئك الموجودون في خارج البلاد، وأن تتسم الانتخابات بالحرية والنزاهة المطلوبة.

وجدد الممثل الأوروبي تأكيده أنه لا يمكن في أي حال من الأحوال أن تقوم الانتخابات المقبلة “مقام الحاجة الماسة إلى الانخراط الحقيقي في العملية السياسية، مع التنفيذ الكامل لقرار مجلس الأمن الدولي رقم 2254”.

ويسعى "نظام الأسد" إلى إجراء انتخابات رئاسية في 2021، وفق الدستور الذي وضعه في 2012، وسيكون رئيس النظام الحالي، بشار الأسد، المرشح الأقوى فيها للفوز.

ولا تعترف المعارضة السورية بشرعية إقامة الانتخابات في الوقت المحدد لاعتبارات عدة، أبرزها عدم الاعتراف بالدستور الحالي، وانطلاق أعمال “اللجنة الدستورية” السورية، وما سيترتب عليها من نتائج يجب أن تسبق عملية انتخاب رئيس لسوريا.

وكان المبعوث الأمريكي الخاص بالملف السوري، جيس جيفري، اعتبر في مقابلة مع صحيفة “الشرق الأوسط”، في مايو (أيار) الماضي، أن "الأسد إذا عقد الانتخابات الرئاسية خلال العام الحالي أو في العام المقبل، فلن يحظى بأي مصداقية دولية تُذكر، وستُقابل بالرفض التام من جانب المجتمع الدولي".

وأشار جيفري إلى أنه من شأن المجتمع الدولي مضاعفة جهوده لإجراء الانتخابات تحت إشراف الأمم المتحدة، "وهو الطريق الوحيد إلى الأمام، وهذا ما تؤيده حكومة الولايات المتحدة الأمريكية".

ومن المقرر أن تُعقد جولة جديدة من اجتماعات “اللجنة الدستورية” بين النظام والمعارضة في أغسطس (آب) المقبل، بعد الاتفاق على جدول الأعمال، بحسب ما أعلنه المبعوث الأممي إلى سوريا، غير بيدرسون، في مؤتمر “بروكسل”، اليوم.












تعليقات