الوضع يخرج عن السيطرة في درعا.. و"الفيلق الخامس" يوجه إهانة جديدة لـ"بشار الأسد"

الوضع يخرج عن السيطرة في درعا..و"الفيلق الخامس" يوجه إهانة جديدة لـ"بشار الأسد"
  قراءة
الدرر الشامية:

تشهد محافظة درعا، توترًا أمنيًا وتصاعدًا في الهجمات، ضد حواجز نظام الأسد، بالتزامن مع خروج مظاهرات حاشدة تطالب برحيله.

وأفادت مصادر محلية، بأن عناصر من "الفيلق الخامس" المدعوم من روسيا قاموا، صباح اليوم الاثنين، بتمزيق صور رئيس النظام بشار الأسد، في بلدة صيدا بريف محافظة درعا.

يأتي ذلك، عقب إعلان وفاة الشاب أحمد المحاميد، متأثرًا بجراحه بعد اشتباكات بين الفيلق الخامس وفرع أمن الدولة في بلدة محجة شما درعا أول أمس.

وفي سياق متصل، هاجم مسلحون مجهولون بأسلحة رشاشة عدة مواقع عسكرية في محيط بلدة "عين ذكر" وقرية "نافعة" في منطقة حوض اليرموك بريف درعا الغربي، سقط خلاله قتلى وجرحى في صفوف الفرقة الرابعة التي تنتشر في المنطقة.

وإلى ذلك، وقع انفجار في درعا المحطة ليلة أمس، نتيجة استهداف مسلحون مجهولون حاجزًا للمخابرات الجوية قرب المحكمة الجديدة، ما أدى لإصابة العديد من العناصر بجراح.

ومن جهة أخرى، خرجت مساء الأحد، مظاهرة شعبية في مدينة طفس في ريف درعا، طالب المتظاهرون فيها بإسقاط النظام وإخراج الميليشيات الإيرانية وحزب الله" اللبناني من البلاد.

ورفع المتظاهرون لافتات كُتب عليها "ارحل"، "لا للحرب لا للطائفية" " لا بديل عن إسقاط النظام"، "سوريا لينا وما هي لبيت الأسد ".

ويأتي هذا التطور، بعد اشتباكات وقعت، الجمعة، بين عناصر الفيلق وحاجز أمني تابع لـ"أمن الدولة" في بلدة محجة في ريف درعا، أدى إلى مقتل أحد عناصره ووفاة آخر لاحقًا متأثرًا بجراحه.












تعليقات