كورونا يفتك بعشرات العناصر من مخابرات الأسد في دمشق

كورونا يفتك بعشرات العناصر من مخابرات الأسد في دمشق
  قراءة
الدرر الشامية:

أصيب عشرات العناصر من استخبارات نظام الأسد والميليشيات الإيرانية بفيروس "كورونا"، خلال الأيام الماضية.

وذكرت مصادر محلية، أن نحو 34 عنصرًا من الأمن العسكري بينهم 25 من الميليشيات الإيرانية تم نقلهم أمس، إلى مركز الحجر الصحي داخل مشفى 601 العسكري في المزة بدمشق، بعد التأكد من إصابتهم بفيروس كورونا.

وأشارت المصادر إلى أنه تم عزل جميع المصابين في طابق خاص داخل المشفى العسكري، والتي يعتبر من المشافي التي يوجد فيها مركز للحجر الصحي لمصابي الكورونا من العسكريين حصرًا، مع تخصيص كادر طبي مختص من مديرية صحة دمشق لمتابعة حالتهم الصحية باستمرار، وتم منع الأطباء العاملين في المشفة من الاقتراب منهم.

وأرجعت المصادر سبب إصابتهم إلى مخالطتهم عناصر مع الميليشيات الإيرانية على خطوط التماس في ريف إدلب مع فصائل الثوار.

وقال مصدر خاص من داخل المستشفى العسكري -رفض ذكر اسمه- لـ"شبكة الدرر الشامية"، تسود حالة من الخوف بين أهالي مدينة دمشق، خشية نقل العدوى لهم عن طريق عناصر الميليشيات الإيرانية التي تتجول في العاصمة وباقي المحافظات، ويقومون بالسفر إلى إيران ولبنان والرجوع مرة أخرى إلى سوريا دون أخذ الحيطة والحذر من تفشي فيروس كورونا".

وأضاف المصدر أن الإجراءات المتبعة داخل المستشفى غير مناسبة لمنع تفشي الفيروس، فغرف الحجر الصحي تنعدم فيها التعقيم بشكل كافي، وتعد هي وسيارات الإسعاف أكبر البيئات حاضنة للفيروسات.

وأكد المصدر أن فيروس كورونا انتشر في مناطق الأسد بشكل كبير، بالرغم من محاولة النظام إخفاء الأعداد الحقيقة عن طريق إرساله تقارير وهمية كاذبة إلى منظمة الصحة العالمية عن المصابين بالفيروس.

وكانت وزارة الصحة في حكومة الأسد، أعلنت أن أعداد المصابين بفيروس كورونا في سوريا، بلغت 256 حالة، بعد تسجيل 11 إصابة جديدة صباح اليوم، بينها 102 حالة تماثلت للشفاء، و9 وفيات.












تعليقات