على خطى السورية.. الليرة اللبنانية تُسجل انهيارًا غير مسبوق أمام الدولار الأمريكي

على خطى السورية.. الليرة اللبنانية تُسجل انهيارًا غير مسبوق أمام الدولار الأمريكي
  قراءة
الدرر الشامية:

سجَّلت الليرة اللبنانية، اليوم الجمعة؛ انهيارًا غير مسبوق أمام الدولار الأمريكي في السوق الموازية لتفقد 80% من قيمتها، منذ أكتوبر/تشرين الأول المنصرم، على غرار نظيرتها السورية.

ونقلت وكالة "رويترز" عن رئيس نقابة مستوردي الأغذية، هاني بحصلي، أن سعر صرف الليرة عند 7500 ليرة لشراء الدولار، اليوم الجمعة، فيما ذكر متعامل ثانٍ في السوق إلى أسعار صرف بين 7300 و7600.

وأضاف: أن "مستوردي المواد الغذائية تمكنوا فحسب من تدبير 20% من احتياجاتهم من النقد الأجنبي من الصرافين المرخصين في الأسبوعين الماضيين، مما تركهم يعتمدون على السوق الموازية لتدبير الباقي".

وأكد "بحصلي"، أن "واردات الأغذية تتقلص لا يمكن أن تستمر على هذا النحو، إذا لم تستطع العثور على الدولارات للاستيراد، لا يوجد أي ضمان بأنك لو شحنت شيئًا ستستطيع الحصول على الأموال له".

بدوره، أفاد "البنك المركزي" اللبناني، بأنه يجري تدبير سيولة عند أسعار صرف بين 3850 و3900، وتفعيل منصة تداول إلكترونية جديدة لدى الصرافين المرخصين، مبينًا أن الكميات في السوق السوداء ضئيلة.

وأزمة العملة جزء من انهيار اقتصادي أوسع نطاقًا يشكل أكبر تهديد لاستقرار لبنان المعتمد على الواردات منذ الحرب الأهلية التي دارت في الفترة بين 1970 و1990.

وتواصل الليرة انخفاضها على الرغم من تعهد الرئيس ميشال عون في 16 يونيو/حزيران، بأن يمد البنك المركزي سوق العملة بالدولارات لدعمها، فيما وتعثر لبنان في سداد ديون بالعملة الأجنبية، في مارس/آذار/ الماضي.












تعليقات