بشار الأسد يواجه أول دعوى قضائية ضده في دولة عربية

بشار الأسد يواجه أول دعوى قضائية ضده في دولة عربية
  قراءة
الدرر الشامية:

أعلن المحامي اللبناني إيلي محفوض، عن تقديمه شكوى إلى النائب العام في لبنان ضد رئيس النظام السوري بشار الأسد.

وقال "محفوض" في الدعوى المقدَّمة من قِبَله ومن قِبَل النائب إيدي أبي اللمع، إن قوات النظام السوري ومنذ دخولها لبنان وحتى خروجها بأبريل/نيسان 2005، خطفت واعتقلت مئات المدنيين والعسكريين اللبنانيين.

واعتمد المحامي اللبناني في شكواه ودعوته التي رفعها نيابة عن أهالي هؤلاء المختطفين، على شهادة المعتقل السوري السابق "عمر الشغري".

وقال المحامي "محفوض" في تصريحات لموقع  "SY24" "إنها المرة الأولى التي تتأسس شكوى جزائية في لبنان ضد بشار الأسد".

وأضاف أن "عدد المعتقلين 622 معتقلًا، ملفاتهم موّثقة لدينا بالاسم وكامل التفاصيل، ومن بين عداد المعتقلين راهبان ينتميان إلى الرهبانية الأنطونية اللبنانية تمّ خطفهما من الدير في منطقة بيت مري الجبلية على مرأى من الناس".

وأرجع المحامي التوجه نحو القضاء اللبناني إلى شهادة المواطن السوري عمر الشغري، الذي أكد وجود لبنانيين في سجون النظام السوري، ولفت لوجود لبنانيين معتقلين بمكان توقيفه وهما يقبعان في السجن منذ 25 سنة أي أنهما منذ 32 سنة لكون الشاهد أفرج عنه عام 2015

وتابع أنه "انطلاقًا من هذه الشهادة الموّثقة تحركت ومعي نائب في مجلس النواب اللبناني إيدي أبي اللمع، وهو عضو كتلة الجمهورية القوية أي حزب القوات اللبنانية نحو القضاء وتقدمنا بإخبار أمام النيابة العامة التمييزية في بيروت، وتم قبول هذا الإخبار والملف يسير بحسب الأصول المعمول بها في قانون أصول المحاكمات الجزائية".

وشدد على مواصلة مسار هذه الخطوة على أكثر من مستوى، منوهًا إلى اللجوء لكل المحافل كشفًا لمصير اللبنانيين المعتقلين بسوريا.

وجاءت هذه الخطوة عقب دخول "قانون قيصر" الأمريكي حيز التنفيذ، الأربعاء الماضي، ويهدف هذا القانون لتشديد الضغط على نظام الأسد لوقف الحرب ضد الشعب السوري.

وفي السياق، أعلن وزير الخارجية الامريكى مايك بومبيو، فرض عقـوبات على 39 شخصية وكيانًا من النظام السوري، من بينهم بشار الأسد وزوجته بموجب "قانون قيصر".












تعليقات