صحيفة ألمانية: حليفتا بشار الأسد روسيا وإيران تخلتا عنه.. وهذا ما يحدث في صفوف العلويين

صحيفة ألمانية: حلفاء بشار الأسد روسيا وإيران تخلوا عنه.. وهذا ما يحدث في صفوف العلويين
  قراءة
الدرر الشامية:

قالت صحيفة "فرانكفورت الغماين" الألمانية، إن حليفتَيْ رئيس النظام السوري بشار الأسد روسيا وإيران تخلتا عنه، وهو يعيش أسوأ أيامه، مؤكدةً أنه يتعرض لضغوط كبيرة منذ بدء سريان قانون قيصر.

وأشارت الصحيفة في تقرير لها، أن "بشار الأسد يعاني من ضغوط داخلية لم يعدها منذ انطلاق الثورة ضده عام 2011، وذلك بعد أن خرجت مظاهرات بالسويداء التي كان يتفاخر بتأييدها له".

وأوضحت أن العملة السورية عاودت الانخفاض ووصل سعر الدولار إلى 3000 ليرة، في حين أن حلفاء الأسد روسيا وإيران غير قادرين على مساعدته لإيقاف الانهيار الاقتصادي الذي يعاني منه، وليس لديهما رغبة في مساعدته.

وتابعت "فرانكفورت الغماين" الألمانية: أن "هناك ضغوطات جديدة أيضًا كبدء تعامل المناطق الخارجة عن سيطرته في الشمال السوري بالليرة التركية".

وذكرت الصحيفة، أن أمريكا منعت ميليشيات "قسد"، بعد بدء سريان قانون قيصر، من بيع أو تهريب أي برميل نفط لنظام الأسد، كذلك تحذير بعض الدول التي تدعمه سرًا من مساعدته.

وتطرقت الصحيفة إلى انخفاض شعبية عائلة الأسد حتى من قِبل الطائفة العلوية بسبب سطوة الميليشيات الإيرانية والروسية، بالإضافة إلى ارتفاع الأسعار ونقص حاد بالمواد الغذائية، وظهرت علامات الاستياء على مواقع التواصل.

وختمت الصحيفة، بأن المسؤولين الأمريكيين عازمون على معاقبة الأسد، ونقلت عن "جويل ريبورن" رئيس الإدارة المسؤولة في وزارة الخارجية، بأن هذه العقوبات هي مجرد بداية لسلسلة من حزم العقوبات التي سوف تزيد من عزلة الأسد. 

يُذكر أن الولايات المتحدة الأمريكية أقرت عقوبات على نظام الأسد وداعميه بموجب القانون "قيصر" لحماية المدنيين، وشملت الحزمة الأولى 39 شخصًا وكيانًا في النظام، بينهم بشار الأسد وزوجته.












تعليقات