نظام الأسد يستميت عبر إعلامه لاحتواء غضب الموالين بعد قانون قيصر

نظامالأسد يستميت عبر إعلامه لاحتواء غضب الموالين بعد قانون قيصر
  قراءة
الدرر الشامية:

قلل حاكم مصرف سوريا المركزي "أديب ميالة" التابع لنظام الأسد اليوم الخميس من آثار قانون "قيصر" في محاولة منه لاستيعاب ردة فعل الشارع الموالي.

وزعم "ميالة" أن العقوبات قديمة على سوريا منذ عام 1979 إضافة إلى عقوبات 2004 و 2011.

وادّعى أن قانون "قيصر" لا يختلف عن تلك العقوبات، وأن ما يجري بحسب ما وصفه ب"التهويل الإعلامي" أثر على الوضع الاقتصادي في سوريا، داعياً حكومته إلى طمأنة الشارع بعد الأثر النفسي الذي أحدثه القانون على قيمة الليرة السورية.

ودعا داعميه من الروس والإيرانيين لمواجهة العقوبات والالتفاف عليها من خلال "العمل المشترك".

وطالب حكومته بدعم القطاع الزراعي والصناعي للوصول إلى ما أسماه "الاكتفاء الذاتي" والتصدير إلى الدول المتحالفة مع النظام.

وزعم مندوب النظام لدى الأمم المتحدة "بشار الجعفري"، خلال جلسة لمجلس الأمن الثلاثاء، أن قانون "قيصر" يستهدف العملة الوطنية، والدواء ومعيشة المواطن السوري، وأنه يضع عراقيل أمام قدرة المؤسسات على تلبية الاحتياجات الأساسية ومواصلة توفير الخدمات العامة.

وكان رجل الأعمال الموالي للنظام السوري فيصل عطري، قلل هو الآخر في منشور على فيسبوك أمس الأربعاء، من مدى تأثير قانون "قيصر" على اقتصاد النظام، مكذباً ادعاءات بشار الجعفري أمام مجلس الأمن.












تعليقات