قرار صادم من وزارة الداخلية في ألمانيا بشأن اللاجئين المتواجدين باليونان

قرار صادم من وزارة الداخلية في ألمانيا بشأن اللاجئين المتواجدين باليونان
  قراءة
الدرر الشامية:

كشفت وسائل إعلام ألمانية، اليوم الاثنين، عن قرار صادم من وزارة الداخلية الألمانية، بشأن طلبات لمّ شمل أسر اللاجئين من اليونان، والذين يواجهون الطرد.

وأظهرت أرقام، أصدرتها وزارة الداخلية الاتحادية الألمانية، رفض المكتب الاتحادي للهجرة واللاجئين، جزءًا كبيرًا من طلبات لم شمل أسر اللاجئين من اليونان في الأشهر الأربعة الأولى من هذا العام.

وذكرت كتلة حزب اليسار، أن قدمت اليونان حوالي 632 طلب التماس لقبول لاجئين مسجلين لديها، ولديهم أقارب في ألمانيا، في الفترة من يناير/كانون الثاني وحتى نهاية نيسان/أبريل الماضي الجاري.

وردَّت الوزارة الداخلية على طلب إحاطة من الكتلة البرلمانية اليسارية في البرلمان الألماني (بوندستاغ)، بأنه تم رفض 523 حالة، بحسب وكالة الأنباء الألمانية.

وقالت النائبة في الكتلة البرلمانية اليسارية، غوكاي أكبولوت: إن "معدل رفض طلبات لم شمل أسر اللاجئين في اليونان، ارتفع بشكل ملحوظ مقارنة بالفترة ذاتها من العام الماضي".

وأضافت: "بينما كان معدل رفض لمّ شمل أسر اللاجئين 75 بالمائة، في الفترة الواقعة بين يناير/كانون الثاني ومنتصف مايو/أيار 2019، وصل معدل الرفض إلى 83 بالمائة في الفترة ذاتها من هذا العام 2020". 

وانتقدت "أكبولوت" هذا التراجع الملحوظ في قبول طلبات لم شمل أسر اللاجئين من اليونان بقولها: "إن الرفض يعني أن على اللاجئين البقاء في ظروف بائسة في نقاط ساخنة على الحدود الخارجية للاتحاد الأوروبي في اليونان أو في مخيمات أخرى".

وختمت النائبة اليسارية، بأن تزايد سوء الأوضاع في المخيمات بسبب كورونا، مبينةً أنه "يمكن لمكتب الهجرة واللجوء أن يظهر تعاملًا أكثر إنسانية وأن يبتعد عن ممارسات مقيدة في قبول طلبات لمّ شمل".












تعليقات