تركيا توجه ضربة قوية لمخططات محمد بن زايد

تركيا توجه ضربة قوية لمخططات محمد بن زايد في المنطقة
  قراءة
الدرر الشامية:

وجه جهاز المخابرات التركي، ضربة جديدة، لمخططات ولي عهد أبو ظبي محمد بن زايد، لاستهداف تركيا.

وكشف الناشط السياسي التركماني، آكار كاهان، تفاصيل رصد المخابرات التركية لحركة أموال أرسلت من الإمارات إلى إقليم كردستان العراقي لتمويل منظمة (بي كا كا) الكردية، وذلك لضرب أهداف تركية في شمال العراق وداخل تركيا.

وقال "كاهان" في تغريدة عبر حسابه: "رصدت المخابرات التركية حركة أموال تُرسل من الإمارات إلى إقليم كردستان ثم تُرسل إلى تنظيم (PKK) في جبال قنديل شمال العراق".

وأضاف "كاهان": "تواصلت تركيا مع الإقليم الكردستاني وبطلب منها تم وضع قيود على حوالات الإمارات وبهذا تم تجفيف منبع الدعم والبارحة أطلقت تركيا عملية جوية دمرت مخازن السلاح".

وفي وقت متأخر من ليل الأحد/الاثنين، أطلقت القوات المسلحة التركية، عملية "المخلب-النسر" العسكرية ضد ضد "حزب العمال الكردستاني" شمالي العراق.

وقالت وزارة الدفاع التركية في تغريدة على حسابها الرسمي بموقع "تويتر": "انطلقت عملية (المخلب -النسر)، وطائراتنا تدمّر جحور الإرهابيين فوق رؤوسهم"، بحسب وكالة "الأناضول".

وكانت صحيفة "حرييت" التركي، ذكرت في تقرير لها، أن أبو ظبي تقف خلف كافة المخططات ضد تركيا، بدءًا بتقديمها الدعم المالي لتنظيم "غولن"، بمحاولة الانقلاب الفاشلة في 15 تموز/ يوليو 2016، وهي أكبر داعم للانقلابي "حفتر"، وتوفر التمويل اللازم لمرتزقة "فاغنر" الروسية في ليبيا، ناهيك عن تقديمها الدعم اللازم للنظام السوري.

وأضافت، أن أبو ظبي تستخدم مالها بشراء السياسيين والوسطاء في العالم؛ من أجل تنفيذ مخططاتها، وتقدم الدعم المالي لبعض السياسيين في أوروبا والولايات المتحدة،  من أجل مصالحها الخاصة، وضد تركيا.












تعليقات