لبنان.. سورية تنتقم من ابن عمتها لمحاولة اغتصابها وهذا ما فعلت به

 لبنان.. سورية تنتقم من ابن عمتها لمحاولة اغتصابها وهذا ما فعلت به
  قراءة
الدرر الشامية:

انتقمت سيدة سورية، من ابن عمّتها، بطريقة بشعة، بعد محاولته اغتصابها، قبل نحو عامين، في لبنان.

وفي التفاصيل، عثرت قوى الأمـن الداخلي في لبنان، على جثة شخص مجهول الهوية، في العقد الثالث من العمر، مصابة بعدّة طعنات في الصدر والظهر، داخل منزل مهجور، في محلة نحلة بالبقاع.

وعلى إثر ذلك، باشرت شعبة المعلومات في قوى الأمن الداخلي إجراءاتها، ومن خلال المتابعة الفورية تمكّنت من تحديد هوية المغدور، ويدعى: "ف. ص". (مواليد عام 1989، سوري)، وتمكّنت من تحديد هوية المشتبه بها بتنفيذ الجريمة، وتبيّن أنها قريبة المجني عليه (ابن عمّتها)، وتدعى: "ب. ح". (مواليد عام 1991، سوريَّة).

وأوقفت قوى الأمن في بعلبك هذه المرأة التي اعترفت بتنفيذها جريمة القتل بمفردها عن سابق تصوّر وتصميم، انتقامًا منه لقيامه بمحاولة اغتصابها منذ قرابة عامين، عندما كانت وعائلتها تعيش في لبنان.

وقالت المتهمة في التحقيقات، إنها حضرت أخيرًا من سوريا بعد أن طلّقها زوجها نتيجة معرفته بمحاولة الاغتصاب وحرمها من مشاهدة أولادها.

 وأضافت أنها قامت باستدراج ابن عمّتها إلى المنزل حيث كانت تقيم وعائلتها قبل مغادرتها إلى سوريا، فدسّت له السم في العصير، وعندما بدأت تظهر عليه عوارض التسمم قامت بطعنه بواسطة سكين في صدره وظهْره، ثم عمدت بعدها إلى رمي عبوات العصير والسكين.

وبتفتيش منزلها، جرى ضبط جهاز خليوي عائد إلى المغدور. وأجري المقتضى القانوني بحقّها، وأودعت مع المضبوط المرجع المختص، بناء على إشارة القضاء.













تعليقات