إدخال كميات كبيرة من الليرة التركية إلى إدلب.. وقرارات جديدة من "حكومة الإنقاذ" (صور)

إدخال كميات كبيرة من الليرة التركية إلى إدلب.. وقرارات جديدة من "حكومة الإنقاذ" (صور)
  قراءة
الدرر الشامية:

أدخلت المؤسسة العامة لإدارة النقد في إدلب، الخميس، كميات كبيرة الليرة التركية إلى الشمال السوري المُحرَّر، وذلك بعد انهيار الليرة السورية أمام الدولار الأمريكي.

وقال مدير "المالية العامة" في "حكومة الإنقاذ"، إبراهيم الإبراهيم: "بعد صدور القرارين 201 و202 لعام 2020 المتضمنين زيادة رواتب العاملين في الجهات العامة وتثبيتها بالدولار الأمريكي، ولعدم وجود فئات نقدية صغيرة من الدولار، كان لابد من دفع الرواتب بعملة أخرى وبما يعادل قيمتها عند القبض".

وأضاف "الإبراهيم" -بحسب وكالة أنباء "الشام"-: أنه "بسبب الانهيار المتواصل لليرة السورية وتحقيقًا لرغبة العاملين بعدم صرف رواتبهم بالليرة السورية، بدأت الحكومة بصرف الرواتب بالليرة التركية؛ الأمر الذي لاقى ارتياحًا كبيرًا عند العاملين".

يأتي القرار بعد فقدان الليرة السورية قيمتها واستمرار انهيارها ما أدى لحالة تخبط في التجارة والأعمال العامة الحرة في الشمال المحرر ما دفع بالجهات المسؤولة لتلافي تداعيات انهيار العملة السورية.

وكان مجلس الشورى العام، دعا الاثنين الماضي إلى جلسة طارئة لمناقشة الأزمة الحاصلة في شمال غرب سوريا، وأعلن المجلس في بيانه الختامي عن الإجراءات التي سيتم تطبيقها لمواجهة الأزمة.

وأكد البيان الختامي على العمل على تبديل العملة السورية إلى التركية بأقل فترة زمنية ممكنة، وإلغاء جميع الرسوم المترتبة على مادة الطحين المستورد، وإنشاء مراكز توزيع خبز مدعوم في كل المناطق، أيضًا العمل على إنتاج وتأمين نوع ثان من الخبز وبسعر أقل.

وكان سعر صرف الليرة السورية أمام الدولار الأميركي في شمال غرب سوريا، تجاوز الأيام الماضية عتبة الـ 3500، في حين بلغ سعر البيع في مناطق سيطرة النظام 3100 ليرة سورية، إلا أنها انخفضت الخميس إلى ما دون الـ3 آلاف ليرة.













تعليقات