بشار الأسد يطيح برئيس الحكومة عماد خميس للتغطية على فشله بعد انهيار الليرة

بشار الأسد يطيح برئيس الحكومة عماد خميس للتغطية على فشله بعد انهيار الليرة
  قراءة
الدرر الشامية:

أطاح رئيس النظام السوري بشار الأسد اليوم الخميس برئيس حكومته عماد خميس من منصبه للتغطية على فشله، عقب انهيار الليرة السورية أمام الدولار الأمريكي ووصولها إلى سعر تاريخي.

وبحسب وكالة "سانا" التابعة للنظام أصدر بشار الأسد مرسوماً تشريعياً يقيل بموجبه رئيس الحكومة المهندس عماد خميس ويكلف حسين عرنوس بمهام رئيس الحكومة إضافة لمهامه

ويرى محللون أن هذه الخطوة خطة من نظام الأسد للقفز إلى الأمام وتحميل الحكومة أسباب الفشل وارتفاع الأسعار، ليمتص فورة الشارع، خاصة بعد مظاهرات السويداء ودرعا وحلب.

وبحسب المحلل الاقتصادي محمود حسين:"يعلم كل المطلعين على الملف السوري أن الحكومة جهة تنفيذية لا حول لها ولا قوة، كما أن النظام عبر حربه على الثورة، وضع سورية بموقع المتهالك والمنهار وليس لأي حكومة أن تعيد التاريخ للوراء".

وهوت العملة السورية إلى نحو 3500 ليرة مقابل الدولار الواحد، فاقدة أكثر من 280 في المائة من قيمتها منذ مطلع العام الجاري 2020، حيث استهلت التعاملات بحلول يناير/كانون الثاني عند نحو 915 ليرة للدولار.

وأصيبت القطاعات التجارية بالشلل مع القفزات المتسارعة للعملة الأميركية، كما أوقفت محال الصاغة بالمدن السورية بيع وشراء الذهب وامتنعت شركات الصرافة عن تبديل العملات.

وامتدت موجة الاحتجاجات الشعبية وإغلاق المحال خلال الأيام الماضية من مناطق قدسيا ودمر والميدان في دمشق، إلى العاصمة الاقتصادية حلب.













تعليقات