نظام الأسد يفتح المراقد الدينية في دمشق أمام شيعة إيران برغم تفشي كورونا

نظام الأسد يفتح المراقد الدينية في دمشق أمام شيعة إيران برغم تفشي كورونا
  قراءة
الدرر الشامية:

شهدت العاصمة دمشق خلال الفترة الماضية زيارات وفود للطائفة الشيعية من العراق وإيران ولبنان لزيارة المراقد الدينية.

وقال مراسل " شبكة الدرر الشامية " إن الزيارة أتت بعد مدة تجاوزت الشهرين من إغلاق المراقد والمقامات الدينية وحظر التجول والإجراءات المتخذة بسبب جائحة كورونا.

وذكر المراسل أن الوفود الشيعية قامت بزيارة المقامات في السيدة زينب والمسجد الأموي وسط دمشق، وقاموا بالتجول في حارات دمشق القديمة.

وأضاف المراسل أن الميليشيات الشيعية واستخبارات النظام قامت مؤخرا بإعادة فتح المقامات لاستقبال الوفود الشيعية فيها.

وأعلن النظام مؤخرا تخفيف الإجراءات المتخذة ضد فيروس كورونا وإعادة عجلة الحياة الطبيعية، والسماح للزائرين من العراق وإيران ولبنان بزيارة المقامات مع اتباع شروط الوقاية لسلامتهم.

وكان نظام الأسد أعلن في بداية إبريل/ نيسان الماضي إغلاق المقامات والمساجد للحد من انتشار فيروس كورونا في مناطق سيطرته.

يذكر أن السبب الرئيسي بتفشي فيروس كورونا في سوريا هو استمرار توافد العشرات من العوائل والمقاتلين الشيعة من إيران ولبنان دون أخذ الاحتياطات لمنع انتشار الفيروس.













تعليقات