بعد الإساءة للسيدة عائشة في مظاهرات لبنان.. بيان عاجل من "الأزهر"

إساءة صادمة ضد "السيدة عائشة" في مظاهرات لبنان.. وبيان عاجل من "الأزهر"
  قراءة
الدرر الشامية:

شهدت لبنان واقعة مفجعة، تتعلق بـ"السيدة عائشة" زوجة النبي محمد صلى الله عليه وسلم، حيث تعرضت لهجوم شديد من قِبل بعض المحتجين، ما دفع الأزهر الشريف لإصدار بيان عاجل للرد على تلك الإساءات.

وتداول نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي، مقاطع فيديو تظهر قيام مجموعات بترديد هتافات مسيئة تتعرض لزوجة النبي محمد، عائشة، خلال مظاهرات في البلاد.

وأصدر "حزب الله" بيانًا للتعقيب على مقاطع الفيديو، قال فيه: "على أثر الهتافات المسيئة، وما يتم تداوله على بعض منصات التواصل الاجتماعي في هذا الشأن، أولًا: ما صدر من إساءات وهتافات من قِبل بعض الأشخاص مرفوض ومستنكر ولا يعبر إطلاقًا عن القيم الأخلاقية والدينية لعامة المؤمنين والمسلمين"

وأضاف البيان: " ثانيًا: يذكر حزب الله بالموقف الشرعي والديني لسماحة الإمام القائد السيد علي الخامنئي حفظه الله وفتواه المعروفة بحرمة التعرض لزوجات الرسول (ص) وأمهات المؤمنين وعامة مقدسات المسلمين".

وأضاف الحزب في البيان الذي نشر على موقع قناة "المنار" التابعة له: "ثالثًا: إننا نحذر بشدة من مسببي الفتن والمستفيدين منها وكل أولئك الذين يروجون للفتنة ويدعون لها، ونرفض بشكل تام كل ما يمكن أن يؤدي إلى الفرقة والاختلاف والتوتر المذهبي والطائفي والديني".

واستنكر الأزهر الشريف بشدة، الشعارات المسيئة للسيدة عائشة في لبنان مؤخرًا، داعيًا لاحترام الرموز الدينية ووأد الفتنة بين المسلمين، وتغليب المصلحة العامة.

وقال الأزهر، في بيان له إن أمهات المؤمنين والصحابة "رمز لكل مسلم، والإساءة لهم أمر مرفوض ومحرم، ويستدعي تحرك العلماء والقادة الدينيين على اختلاف مذاهبهم لتحريم وتجريم الإساءة لهم وللرموز والمقدسات الدينية، وضرورة احترامها، وأهمية ترسيخ قيم السلم والحوار والتفاهم".

وأضاف الأزهر أنه "يقدّر، رفض القادة والمسؤولين اللبنانيين لتلك الإساءات والممارسات البغيضة، كما يدعو المولى -عز وجل- أن يحمي لبنان ويحفظه ويؤلّف بين قلوب شعبه وأبنائه جميعا وينعم على لبنان وجميع الدول العربية والإسلامية بالوحدة والأمن والاستقرار"، داعيًا إلى وأد الفتنة بين المسلمين، وتغليب المصلحة العامة.

من جانبه، نشر سعد الحريري، رئيس الوزراء اللبناني السابق، سلسلة تغريدات على صفحته بموقع التواصل الاجتماعي، قال فيها: "أتوجه إلى كافة المواطنين الذين هالهم التعرض لأم المؤمنين السيدة عائشة رضي الله عنها، منبهًا إلى التزام حدود الوعي والحكمة وعدم الانجرار لأي ردات فعل يمكن أن تهدد السلم الأهلي وتفسح في المجال أمام الجهلة لإشعال الفتنة بين أبناء الوطن الواحد".

وتابع قائلًا: "إن أي تطاول على السيدة عائشة أمر مشين ومرفوض أصابنا جميعًا في الصميم ويشكل إهانة لكل المسلمين دون استثناء وليس لطيفٍ واحدٍ من أطيافهم، وهو ما كان محل استنكار وإدانة عن أولي الامر في السياسية ورجال الدين من إخوتنا في الطائفة الشيعية بمثل ما صدر عن أهل السنة ودار الفتوى تحديدًا.. ندائي إلى كافة الأهل والأحبة في كل المناطق أن نأخذ بدعوة دار الفتوى وتحذير جمهور المسلمين من الوقوع في فخ الفتنة المذهبية. لعن الله الفتنة ومن يوقظها".











تعليقات