تحركات بريطانية مفاجئة بمنطقة الخليج.. ما علاقة قطر بالأمر؟

تحركات بريطانية مفاجئة بمنطقة الخليج.. ما علاقة قطر بالأمر؟
  قراءة
الدرر الشامية:

تشهد منطقة الخليج تحركات بريطانية رفيعة المستوى، خلال الفترة الأخيرة، رغم تفشي جائحة كورونا، وتصاعد أزمة الحصار الخليجي على قطر وفشل محاولات رأب الصدع الأخيرة.

وكشف جون ويلكس، السفير البريطاني في الدوحة، عن أبرز الملفات التي يركز عليها خلال الفترة المقبلة هي مساهمة بلاده في استضافة قطر لكأس العالم 2022.

وأوضح "ويلكس" أن بلاده تريد مساعدة قطر لإنجاح إقامة المونديال، وبناء الشراكة مع قطر لتعزيز الأمن والازدهار للبلدين، بحسب صحيفة "الشرق" القطرية.

وأضاف السفير: "نشعر باطمئنان حول استعدادات قطر لكأس العالم في ظل الوباء حاليًّا، وسنواصل خلال الأسابيع والأشهر المقبلة لتعزيز هذا التعاون".

ولفت السفير إلى أن بريطانيا سوف تواصل بذل أقصى الجهود لخلق الأجواء لحل الخلافات مع إيران وأيضًا دول مجلس التعاون الخليجي.

وعن الأزمة الخليجية، قال السفير البريطاني: "لا نريد لهذا التوتر أن يستمر، ونحن نشجع دومًا الخطوات التي من شأنها بناء الثقة بين الأطراف بما يقود إلى تحقيق الانفراجة". وأوضح أن بلاده لديها علاقات متميزة مع دول الخليج كافة، لذلك تسعى للقيام بما أمكن لإيجاد حل لهذه الأزمة.

وشدد السفير البريطاني على أن بلاده تحترم الدور الذي تقوم به دولة الكويت كوسيط لحل الأزمة الخليجية وتدعم هذه الجهود لإيجاد حل لهذه الأزمة.

واندلعت الأزمة الخليجية، في 5 يونيو (حزيران) 2017، وهي الأسوأ منذ تأسيس مجلس التعاون لدول الخليج العربية عام 1981، وقطعت السعودية والإمارات والبحرين ومصر علاقاتها مع قطر، ثم فرضت عليها إجراءات عقابية، بزعم دعمها للإرهاب، وهو ما تنفيه الدوحة، وتتهم الدول الأربع بمحاولة فرض السيطرة على قرارها السيادي.











تعليقات