أمير سعودي يفجر مفاجأة غير متوقعة عن مذيعي قناة "العربية"

أمير سعودي يفجر مفاجأة غير متوقعة عن مذيعي قناة "العربية"
  قراءة
الدرر الشامية:

كشف الأمير السعودي عبد الرحمن بن مساعد، اليوم الأحد، مفاجأة بشأن مذيعي قناة "العربية" المدعومة من المملكة.

وقال "بن مساعد" في تغريدة على حسابه بـ"تويتر": "يندر أن تجد في تغريدات إعلاميّ قناة العربية - غير السعوديين تحديدًا- هجومًا على قطر وحكامها فلا أحد يحثهم على ذلك وهذا طبيعي".

وأضاف: "بينما جميع إعلامي قناة (الجزيرة) وملحقاتها من الإعلام المدعوم من قطر لا يمر يوم واحد دون عدة تغريدات مسيئة للسعودية وحكامها، فهذا جزء أساسي من مقتضيات الوظيفة".

وقوبلت تغريدة الأمير السعودي، بتفاعل واسع،  وعلق أحدهم قائلًا: "نعزل موضوع السعودية وقطر، ونتحدث عن الجزيرة والعربية"، مضيفًا: "الجزيرة من الناحية العملية.. مؤسسة منظمة باحترافية.. خارطة رؤية وتوجه محدد".

وتابع: أما "العربية.. لا ترتيب. لا نظام ثابت لا رؤيا ثابتة وكل صحفي يغني على ليلاه. وكل عضو إدارة ماشي بتوجهه الشخصي دون اعتبار للقناة".

أما ابراهيم المنيع، فقال: "للأسف يا سمو الأمير أن قناة (العربية) رغم كل الدعم والتسهيلات المقدمة لها إلا أنها لم تكن بالشكل الذي نتمناه، وأتمنى أن تتغير إدارتها، وتكون هناك إدارة متميزة تستطيع أن تنقلها نقلة نوعية تواكب طموحاتنا جميعًا ".

وبحسب مراقبين، فإن قناة "العربية" والتي تبث من الإمارات والممولة سعوديًّا، تعكس رأي الأنظمة الحاكمة في الدول العربية، بعكس قناة "الجزيرة" التي تقترب من قضايا الشعوب كما حدث في ثورات الربيع العربي.

ودأبت قناة "العربية" على بث تقارير مفبركة ومغلوطة، والتي كان آخرها نشرها خبر مقتل طفل سوري في صفوف قوات حكومة الوفاق الليبية، ليخرج الشاب في مقطع مصور ليكذب الخبر، ويؤكد أنه يعيش حاليًا في ريف حلب الشمالي ولم يذهب إلى ليبيا.












تعليقات