مقتل عنصرين من قوات الأسد خلال سرقة المحاصيل الزراعية شرق إدلب

مقتل عنصرين من قوات الأسد خلال سرقة المحاصيل الزراعية شرق إدلب
  قراءة
الدرر الشامية:

لقي عنصران من قوات الأسد مصرعهم ،السبت ،جراء انفجار لغم أرضي في الأراضي الزراعية المحيطة بمدينة سراقب بريف إدلب الشرقي.

وأفادت مصادر ميدانية أن القتيلين يتبعان "الفرقة 25 مهام خاصة"  وكانا يعملان على حصاد الأراضي الزراعية وسرقة موسم القمح والشعير لأهالي المنطقة قبل أن ينفجر لغم أرضي من مخلفات النظام.

وأشارت المصادر إلى أن العنصرين هما "علي الدرويش" المنحدر من مدينة "السلمية"، و "خالد حيدر" من قرية "تلدرة" بريف حماة الجنوبي، وقد تم نقلهما إلى مشفى "السلمية" قي ريف حماة الشرقي.

ويشار إلى أن قوات النظام لاتزال تعمل على حصد وسرقة المحاصيل الزراعية للمدنيين من "قمح وشعير وعدس وفريكة" بعد أن هجرت أهالي مدينة سراقب قبل احتلال المنطقة خلال الحملة العسكرية الأخيرة.

وسبق أن قتل وجرح عدد من قوات النظام داخل مدينة سراقب أثناء عمليات تعفيش وسرقة المنازل وممتلكات المدنيين، جراء تلغيم المنازل قبل نزوح سكانها من المدينة واحتلالها من قبل قوات النظام وروسيا.











تعليقات